الأربعاء، 28 يناير، 2009

رسالة بالحبر السرّى (لأنك كنزى)



رسائل بالحبر السِرّى
.
الرسالة الرابعة
.
لأنك كنزى
____________________________________
.

إنتظرتك كثيرا جدا أيها النور حتى كادت روحى تتقن رداء الظلمة

بدونك لم أكن أعرف رسم الأضواء يستوى عندى جذوة النار وقتامة رمادها

لا أعرف الخيط بين بياض النهار وحلكة الليل

كنت أظن الشمس قرصاً أسود ينشر العتمات فى عين الوجود فتبصرنا الشمس سواداَ
ونرمقها نحن ظلاماَ
!!
حتى جئت أنت أيها النور فرفعت الغطاء وأزلت أصفاد الظلماء ومحوت غرس الغًلس وحررت الشمس من رِبقة العتمات

كم أنت غريب ياجوهر الروح كيف سقيتنى كأس حبك وكنت أظننى لن أعاقر خمر الحب أبدا

غير أنى شربتك حتى ثملت روحى بسلاف هواك فصرت أغَنّى هائما فى الوجود أنشودة الأمل
وأعزف وحيدا لحن الرجاء
كان قلمى قبلك ثائراً كغبارٍ يُعشى العيونَ فى قيظِ الحرور فجئتَ أنت إليه أمطاراً رقيقات تهذب ثائرة الغبار وتحيله خصوبةً تنبت الزرع وتُخرج الكلأ وتنشر الظل

كان مدادى يلتهب بشواظ ريحٍ عاصفٍ يرسلها قلبى الفارغ وصدرى الذى يصفرُ فيه الخواء
جئت لتعيد المحبة بين الشمس والقفر فلا الشمس تجلد ظهر الرمال بألسنةِ النار ولا القفر يلعن الشمس إذ تحجب عنه يد الغمام




علمتنى الحب أيها النور......

وكنت قبلك أصفه للناس كأتعس مخلوق يخبر القوم عن معنى السعادة
كضرير يرتل أهزوجة النور
كلسان الملح حين يصف للبحر نكهة العسل


فجئت أنت يانور النور لتجعل كل ما وصفته للناس رغم أنى لم أعرفه أبداً
جعلته أنت حقيقة أحياها
واستحال الكون بك كزهرة أمس كل صباح رقيق وجناتها وأشتم كل صباح سحر عبقها

نسلتنى من بين أهداب الوهم وأستنقذتنى من بئر فكرٍ معتقٍ بقنينة الأحزان
رفعت عنى أثقالَ أحلامى التى ترهبنى كل ليلة
زال حزنى الذى أذاب روحى
حزناً كنتُ أدور به شريداً طريداً كجلمودٍ قذفه نجمٌ محتضر
فتاه فى جوف سديمٍ سرمَدىّ بهيم قبل أن ينتحر على حد الهواء شهابا مقتولاً ما أن يلتمع ضؤاً حتى يسقط رمادا

حتى حلَّ بى نورك فهدهدتَ فكرى النازف ومسحت عنائى بكف وفائك ..
ونهرت ذهولى بوميض عينك الواثقة وملامحك التى رأيتها كلوحة مأساة فإذا بها وقد غدت قصة يقين


تسألنى أيها النور لماذا أحبك ؟

لأنك وهبتنى ما لم أمتلكه يوما .
.
بقلم
_________________
نور الدين محمود

الأربعاء، 14 يناير، 2009

الحرب المقدسة( أكاليل العار)





سلسلة الحرب المقدسة
..
الغزوة الأولى
.
أكاليل العار

______________________


أهلا رفاقى أعتذر لتوقفى تلك الفترة الطويلة عن نشر الجديد أو الرد على تعليقات الموضوع السابق بل وعن نشر كثير من التعليقات التى تحرجت من نشرها لعدم قدرتى على الرد

وما كان ذلك إلا لما أحاط بى كما أحاط بكم جميعا ولا شك من غم وهم وكمد لما تراه العيون من الظلم وما تتجرعه الإرادة من العجز
...

واليوم إن شاء الله أنشر الموضوع الأول من عدة مواضيع فى سلسلة الحرب المقدسة أحسبها ستكون أثنتى عشر مقالا


قرعُ الطبول

_____________


وقف الصليبى بوش بعد أن ضُربت أبراجهم اللعينة تلك الضربة المباركة التى شنها فرسان من شباب الأمة فمرغوا كرامة أمريكا فى الرغام وأذاقوها طعم الذل ونكهة الغزو

حتى قام من يتشدق بأن الأمر من فعل المخابرات الامريكية نفسها او الصهيونية لتكون حجة لغزو بلاد المسلمين ومن يردد هذا فهو واهم ولا شك وهذا من باب تخذيل المسلمين حتى لا يظنوا بأنفسهم قوة أو انهم يستطيعون ضرب اكبر طغيان فى العالم

المهم قام بوش بعد ضربها وقال نصا (سنشنها حربا صليبية لاهوادة فيها )

وبعده قام رئيس وزراء إيطاليا بارلسكونى معلنا (يجب الحرب على الاسلام لأنه دين ضد الحضارة )

وفى فلكهما سبح كلب الفاتيكان واصفا الاسلام بأنه( دين همجى وأن رسوله يفتقر إلى كل معانى التحضر )


هكذا أعلنوها حربا صليبية وإنى فى المقابل أعلنها حربا مقدسة وأدعوكم إلى خوض غمارها معلا رفاق القلم

وإذا نادى منادى الحرب فمن العار أن تذكر السلام وإنما شمر عن ساعديك وأسمع جلجلة الحرب وخشخشة السلاح

وخض غمارها غير هياب

أما واننا هنا فى ميدان المداد نقوم بجهادنا الذى لا نملك غيره نقاتل به فى سبيل الله والمستضعفين



أكاليل العار

_________________


لم يكن من الممكن أن أبدأ حربى تلك قبل أن أعرج على ما دفعنى إليها أصلا

وهو جهاد الفئة القليلة المستضعفة أهل غزة الصابرين المثابرين وأطفالهم القابضين على الجمر فى زمن قبض فيه الرجال على المكاحل

أهلا بجهادهم الذى والله أراه نصرا مبينا رغم حلكة الظلام وضجة الآهات فى قلوب اليتامى ودمعة الاحداق فى عيون الأيامى

انت ياغزة صرت نصر الله حقا لا نصر المجوس عدو أصحاب النبى

بل نصرا سنيا صافيا خالصا

أحييتم غزوة الخندق إذ أحاط الكفر بالايمان من فوقه ومن أسفل منه كما اخبر ربنا ( إذ جاؤكم من فوقكم ومن أسفل منكم وإذ زاغت الأبصار وبلغت القلوب الحناجر وتظنون بالله الظنونا هنالك إبتلى المؤمنؤن وزلزلوا زلزالا شديدا )


نعم هكذا حل الامر برسول الله ووسط اليأس كان يوزع أطواق الأمل فيضرب بمنجله صخور الخندق ويصيح الله أكبر أٌوتيت مفاتيح كسرى ثم يضرب أخرى ويقول الله اكبر أٌوتيت مفاتيح قيصر

ومن جوف الهزيمة خرج النصر عملاقا وتحقق الوعد وصارت أملاك كسرى وقيصر غنائم للمسلمين

وهكذا انتم آل غزة رغم الدماء سيخرج الفجر وسيجعل الله بعد عسرٍ يسرا

إنما هى منحة فى ثوب محنة

ليظهر جليا للناس أمر الامة فتنقسم إلى فسطاطين فسطاط إيمان لا كفر فيه وفسطاط كفر لا إيمان فيه

وقد كان ورب الكعبة فظهر الخونة وسقطت اوراق التوت عن سؤاتهم القذرة وتعروا أمام الأمة وما عاد إعلام ولا أبواق تٌزينهم

والان جاء موعد الأكاليل لأوزعها بالمجان


إكليل عار لك يافرعون

__________________


إكليل عارلك أيها الفرعون العتيد أيها الظالم الأحمق جمعت بين الظلم والحمق فكان بك كل الشر

سقط القناع ايها الكذوب وظهر ولائك جليا لأسيادك الذين تلعق نعالهم ليمنحو لقيط فراشك ملك مصر

لكن إعلم أيها الطاغية أن من يحصل على الملك بدبابات العدو وتأييده فإن الامة تسقطه بيقينها ودينها

منعت الغذاء عن الأطفال الجوعى ومنعت الاطباءعن الجرحى المقرحة آلامهم لتثبت لسيد البيت الأبيض أنك رجلهم هنا وأن ولدك خير خلف لشر سلف

لك إكليل عار وغدا ستقف أمام الجبار ليحشرك مع فرعون وهامان ياعدو الله والمسلمين


إكليل عار لشيوخ العار

____________________


إكليل عار لك يامن دنست شرف الأزهر ياشيخ العار
أيها المهرج الكبير فى سرك السياسة أيها القزم والقرد الموشى بالذهب فخلت نفسك فارسا
والله ما عدوت عن كونك أرجوزاً يضع أحدهم يده أسفل منك ليحركك كيف شاء تميل يمينا وتميل يسارا

أراك أسدٌ علينا دجاجة عليهم

تريد جلد الصحفيين وتنتفخ كأنك الفاروق وانت تتحدث عن حد القذف لما اشار فقط الصحافيون إلى مرض إلهك وسيدك من دون الله

ولما ذهبت تسلم على رفيقك إلى الجحيم بإذن الجبار (بيريز) وفضحك الله على رؤوس الاشهاد وقيل لك كيف تصافحه وهو يحاصر غزة قلت بكل كذب وفجور أنا لا أعرف أن غزة محاصرة هل عرفت الآن ياشيخ العار أين غزة إنها ليست بفلسطين بل فى قلب كل مسلم إن جهلتها أنت فلا بأس

فإن الله يعرف أين غزة ما يضر السماء لو أنكرتها دودة تختبئ فى الاوحال
وأنت يا مفتى المملكة بأى حق قمت تحرم التظاهرات تحت دعوى كاذبة بانها تلهى عن ذكر الله ولم نسمع لك معشار فتوى تحرم وجود قوات الصليبين الامريكان فى فى أرض الحجاز لم نسمع صوتك وهم يقيمون حفلات الزنا فى الدمام أ/ أنك أنت أيضاً لا تعرف أين تقع الدمام
لم نسمع لك فتوى تخون بها الذين خذلوا دماء المسلمين فى غزة
وأنتم ياشيوخ قناة الناس هل تلك هى السلفية أن تقولوا عن غضبة الجماهير ويقظة الامة وعودة الروح فى جسدها المترهل بالذل
بأن غضبتها جهاد الحناجر !!!!
تستهزئون بمن يامشايخنا إنى أحبكم لكن حبى لدين الله اكبر
عار عليكم ياعلمائنا


إكليل عار لك ياملِكَ المملكة

_____________________


وأنت يامن تعبد رب البيت الأبيض فى أرض رب البيت الأسود

والله إنك لشر من أخيك الذى علق بابا الفاتيكان الصليب فى عنقه وهو راضٍ فجئت أنت لتعلق الصليب على بيت الله وتعمل جاهدا على إجهاض رصاص المجاهدين حتى لا تستيقظ الأمة ولا تعرف لغة الجهاد بعدما اتقنت لغة الموت وذاقت نكهة الذل

لك إكليل عار أيها الطاغية وأعلم أن الله لن يترك أرض رسوله ومهد رسالته فى يد ثلة من الخونة وجوقة من العملاء بل سيطهر الله بيته من أوثانكم آل سلول


إكليل عار لك أبا خائن

____________________


وأنت أبا خائن المسمى أبا مازن أنظر قد أخزاك الله ونصر جنده وقد تآمرت عليهم الدنيا وانت تلوذ بذُلك وعارك رءآك شعبك ورأتك الدنيا وأنت تتآمر على بنى جلدتك وتسارع لمصافحة سلومى الجديدة عاهرة بنى إسرائيل (تسيبى ليفنى )

وتتورع عن مصافحة الأيادى المتوضئة من حماس والجهاد

والله لقد أبى الله إلا أن يطهر رجاله من رجسك ورجس أنجاسك دحلان وعريقات وسائر شواذك ومخنثوك

لتكن كلمة الله هى العليا

ورايته راية توحيد لا شرك فيها ولا نجاسة لوثن


إكليل النصر لأطفال غزة
________________________


(ولقد كتبنا فى الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادى الصالحون)

ياغزة يادمعة تختبيء خلف بسمة ويابسمة تختبيء خلف دمعة
يأ أملا تلفح بالألم وياقهرا له جلجلة اليقين
أثبتوا أطفال غزة لأننا صرنا نساءاً بلحى وعمائم

إصبرن نساء غزة وخذن سلاحنا ولنأخذ أخبيتكم ومكاحلكم

فأنتم المؤمنون فى زمن النفاق وأنتم النور فى كهف الظلمة

ولكن نعتذر إليكم وتعتذر الشعوب والله ما خذلناكم وإنما قيدنا الخونة دون نصرتكم

تعتذر لكم أمى التى تبكيكم ليل نهار وأمهاتنا اللواتى يدعون الله على الخونة والعملاء

معكم أمة الاسلام كلها تبكيكم تشتاق أن تموت على ما تموتون عليه

لله درُكُم كيف وحدتم أمة الإسلام وقد تناثرت وتبعثرت ألم أقل لكم أن امركم منحة فى ثوب محنة

وعسى أن تكرهو ... وهو خيرا لكم

نعم كرهنا الحرب لكم فكانت خيراً لنا ولكم
نلتم الشهادة والأجر... وأفتضح الخونة والعملاء.... ورددت الامة لا سبيل إلا بالجهاد ...

عرف الناس تلك الكلمة التى أراد العملاء واعداء الله محوها..... توحدت الامة من المحيط إلى الخليج خلفكم

فخوضوا الحرب وكونوا وقودا للنصر لأنكم أنتم وعد الله الصادق

لا تخشوا أمريكا ولا اليهود ولا خيانة العملاء واستمسكوا بحبل الله

0(وكم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله )


بقلم

_________

نور الدين محمود
_______________________________________