الجمعة، 26 مارس، 2010

ملاحظات ٌعلى هامش ِ جُــــــــرح



رســــــــــــــــائلُ بالحـــــــبر الســــــــــرّى
الرسالة السابعة عشر
.
ملاحظــــــــــــــات ٌ على هـــامـشِ جُــــــــــــــــرح
__________________________________
.


(لا أدرى لماذا تنتابنى حالة حميمية محمومة مع قلمى فى أيامى تلك التى ظننتها للراحة ، فأشعر بجوع ٍ عجيب ٍ للكتابة ..!!
وهذه المرة تختلف طريقة كتابتى لرسائل الحبر السرًى فأنا اليوم اتحدث بعين الحب وقلمه أو ربما عين الحب وألمه ِ

لا تسألنى أهو شِعرٌ منثور أم نثر ٌ تقمص شِعراً .. فلست أدرى حقاً ،يمكنك أن تسأل القلم فوحده يقترف الكتابة .!!
ولاتكترث يارفيقى حين تمر بكلماتى إن أشكلت عليك فليست القضية فيك إن لم تفهم جنونى
من يعبأ بمجنون يلقى حكمة تثير ضحكة ً فى عمر ِ البكاء )
********************************************************************

لف َّ الدخانُ كل شيء
فلست ُ أدرى من أى الاتجاهات استقرت الطلقة الاخيرة ُ فى قلبى
أهى من صوب عينيك لحظة اللقاء ؟
أم حين غافلِتنى بقبلة الوداع ؟!!




وقف عقلى كحنظلة ...... رقد قلبى كشهيد المقصلة ..

قلت له دع شقوقها .. جنونها .. حضورها ... غياباها
وارحل فتنتهى المسألة ...

قال بل أبقى ...
فما أروع فى قربها من طعم الزلزلة




اعجبتك تقاسيمى وذاك الزهو فى حرفى ... عشقتِ أن تكوني رفيقة قلمى .. عشيقة حبرى
اغراك ِ أن تخوضى لجة بحرى .. وأن امنحك حق التجول ِ ليلاً بقصرى
لكن هل سألت ِ نفسك ِ يوماً : تـــُـــراه ُ أين رأسى




هكذا قلبى ياصغيرتى قصر ٌ يسكن قمة َ الجنون
يـُـغرى كل من هناك
لكـــــن من يريد صعوده ... مِلاكه ... بلوغه ...
فليوقن بالهلاك

لا تنسى أنى حذرتك دوماً من أن تحبى رجلاً لا يزور ُ إلا فى المساء
ويغادر دونما إستئذان حينما يشتعل اللقاء.....

أكره الفراشات يحترق كل السرب أمامها ، وتأبى إلا أن تذوق مس النار تحت إغراءِ رقصة ِ الأضواء



تــــُـــــــــرى أعينيـــــــك أجمل حين تبتسمين ياحبيبتى أم حين امنحك ِ شرف البكاء
وحده الحب يمنحنا الرضا حدّ البكاء
والنور َ حـــد ّ العمــــاء
إذا سرت ِ فى طريقى فهيئي لنا كأسان من دموع ٍ وثلج ٌ للشقاء



إذا عجزنا أن نتقاسم الدفء فى فراش ٍ من جنون حبنا ...
فلنقتسم ياحبيبتى بعض الصقيع
هل تعرفين هوايتى ... ؟
أنا اكره المنازل ... واكره القواعد .. واكره الثوابت
فهل تقبلين أن تبحرى وسط بحرى فى قاربٍ دونما شراع .. دونما قلاع ... و دونما متاع ..
ما ابشع أن نشبع من حبنا .. وما اروع أن نبقى جياع
لا شيء أمنحه للنساء غير المطر .. ورحلة فى البحر نواجه الخطر
فهل تقبلين ؟



لماذا تبحثين عنى وانا على بُعد ِ رمية حجر منك
ما اكذبك ِ من جميلة تبحث عما لاتعرف ؟!!




دخلتِ غابتى ذات مساء .. لكنك لم تعرفيننى !!
ظننتِ أنك تجدين رجلاً يقف على قدمين كهيئة البشر ....؟
حمــــــــــــقــاء
لو كنت ُ من جنسهم فلماذا اسكن الغاب والعراء ؟
إن شئت ِ أن تعرفيننى ، فاعرفى الاشياء
لأن منطقى كمنطق الأشياء ،
فى صمتنا بكاء ، فى خوفنا رجاء ... عن فهمنا يعجزُ الأحياء

فهكذا يكون دائماً منطق الاشياء


هكذا عرفتك وعرفتنى قلبان ممزقان جمع بينهما فتقٌ واحد ووادى ٍ من جراح
فتق ٌ بغير ِ رتق
فعلى مغزل الدموع يبدأ العشق دائما ً
وروعة الحب أن يبقى معلقاً بين الأرض والسماء
لا تقطعى المسافة بيننا حاولى أن تقفى دائما على حافة الجرح
لأننا سنفقدُ الشعــــورَ عندما نفقد الجــــــــــراح




لا تستفزينى بنظرتك أيتها المكابرة .. المغايرة ... المزوِّرة
ارجوكى وجهك محيرٌ جداً ، ملامح قديسة وعين غاوية
وحدك لم افهمك ...!!
هل تنظرين من أسفل لأنى انا فى اعلى ..!
ام تنظرين من اعلى فى وضع مقلوب لأنى انا فى الاسفل
ام انك فوق فراش نداء ٍ .... للقاء ٍتحت جنح المستحيل
أرجوك ِ أرخى عينيك إنى اتعثر

***************************************************************

بقلم
______________
نورالدين محمود

الجمعة، 19 مارس، 2010

رسائل الحصاد ...



رسائل الحصاد
__________________________

مرحباً رفاق القلم الحق أقول لكم ما توقعت أن اصل إلى مقال أتحدث فيه عن حصاد ما نشرته من مقالات فى مقارنة الأديان فقد كان الأمر اشبه بطريق وعر موحش موغل فى الدروب المقفرات وما معى غير قليل من الزاد وبعض الرفاق
لكن هانحن بحمد الله ومنته قد إنتهينا مما بدأناه سوياً واليوم سأتحدث فى أمور كثيرة عن مستقبل مدونتى وتدوينى أتحدث وعما شعرت به فى الفترة الماضية وإنطباعى عن الرحلة الطويلة من النقاشات وعن رسائل للجميع سأرسلها
فدعونا نبدأ سريعا ً
................................................

*************
_ رسالة إلى السماء _
إلهى وسيدى يامن بيدك مفاتيح القلوب ومغاليقها لك وحدك اقدم شكرى وحدك اعنتنى ووحدك يسرت لى أمرى ووحدك قدرت أن أكتب ما كتبت ووحدك تعلم ما بنفسى إلهى إنى لا اثق بما فعلتُ طرفة عين وما أرى فى عملى مسحة من الإخلاص وما بى حسن ظن بما قدمت ُ غير أنى ياسيدى أثق بكرمك العظيم وفضلك الأبدى فامنحنى يمين رحمتك واغسل قبح سريرتى بجميل قبولك واجبر كسر نفاقى بعظيم عفوك واجعل ما قدمت فى رضاك وابتغاء مرضاتك وحدك فأنت وحدك أهل للفضل ولك الثناء الحسن والمدح الجميل
-رسالة إلى أحبائى -
* ابن الإيمان .... أخى الحبيب ابن الإيمان رغم أنى حتى لا اعرف اسمك غير أنى اشهد الله أنى احبك ولك فى نفسى مكانة لا يعلمها إلا الله
ابن الإيمان صاحب القلم النبيل ساحق الملاحدة الذى جعل مدونته درعا لدين الله وجعل قلمه سوطاً يجلد به أحلام الملاحدة الحمقى والمارقين من دين الله مروق السهم من كبد القوس
كان لقلمك ومساندتك اعظم الأثر والعون وكنت استشعرك فارساً مخلصاً يحمى ظهرى ويرمى عن قوسى فلك يدٌ علىّ لا يكافئك بها إلا رب العالمين
.
* وجدان العلى ... صديقى الصدوق وأخى الأقرب والأحب دائما كثير لا يعرفونك هاهنا غير أنى اعرفك واعرف قدرك وكم كانت رسائلك التى ترسلها لى تشجيعاً على أن اكمل سلسلتى كم كان لها من عظيم الأثر ولإرشاداتك من جميل المرام ولكم أشقى نفسى واقلق روحى وازعج فؤادى أن علمت بمرضك الشديد حتى زلزلنى أخى الأصغر لما استقبلته اول امس بالمطار واخبرنى عن حالتك لله ارفع دعوتى لله اتوجه بخوفى ورجائى اسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك ويعافيك ويرينى بك ما تقر به عينى
.
* ما علينا .... الأخت الكريمة الطاهرة كنت أول من شجعنى بعدما قررت التوقف عن كتابة المزيد من المقالات دحض ديانتهم والدفاع عن عقيدتنا فكانت لكلماتك اثر السيل الذى يجرف صخور التردد واثر المطر الذى يمحو غبار الريبة
ثم لم تكتفى بالتشجيع حتى بادرت ِ إلى الإدلاء بدلوك فكانت مشاركاتك غاية الافادة والخير
فلله درك ولك شكرى ويعجز لسانى عن عد مكارمك
.
* سلمى .... الأخت الصغرى النقاء والطهر رغم أنك تصغريننى ياسلمى بقرابة اربعة عشر سنة لكن كنت أنت الأكبر حين ارشدتنى إلى الإستمرار وحين قدمت ِ كلماتك وقوداً للمسير.. لله درك من فاضلة اعجز عن عد مكارمك اختاه واعظم تحياتى للأم الكريمة فمن شجرة طيبة كان غصنك الطاهر واعمق تحياتى لصديقتك الفاضلة أم نضال ولكل من جاء مشاركاً من صوبك النبيل
.
* حنان تونس .... الأخت العزيزة والصديقة المؤازرة صاحبة الرأى الرشيد والنهج الرؤوف والكلمات الطيبات كم كان لجهدك وإفاداتك وآرائك من تقدير وتبجيل كبير فقد أثريتِ كل مقال بقلمك وكنت بحق عين بصيرة ابصر بها كثير من حقائق الامور
لله درك ياحنان كثرت افضالك فكيف لى بشكر ٍ إلا أن ادعو لك بالشفاء والعافية
.
* مصطفى ريان .... أخى وصديقى العزيز صاحب القلب النقى والسريرة البريئة كل حرف لك ومرور كان يزيدنى ثقة بانى لست ُ وحدى هاهنا
وحق إن المرء لقليل بنفسه كثير بإخوانه فلك كل تحياتى وتقديرى أخى الحبيب
.
* ياسمين المغرب ... الأخت العزيزة والصديقة الكريمة كنت أدهش ُ دائما لمشاركاتك التى كنت اشعر بتضاؤل مقالاتى بجوارها ولجهدك الذى استصغر كل حرف كتبته بجواره فكان جهدك ورأيك يفيض فى كل مقال ويزيدنى ثقة بثقافتك الواسعة وقلبك المتقد حماساً لدين الله ليجزك الله بما هو له اهل
.
*موناليزا - مجداوية... الأختان الكريمتان جمعت بينكما لأنى اراكما بحق توأمتان فى حب الله فكانت مجداوية تلك السيدة الفاضلة بكلماتها الحاسمة وموقفها الجاد ومشاركتها العلمية تفيدنى شخصياً اعظم الإفادة وكان لموناليزا بقلبها المتحمس لدين الله وتشجيعها العظيم وحيائها الجم اعظم الأثر عندما ارى من هى مثلكما اتذكر قول الشاعر
لو كل النساء ِ كمثل ِ هذى .... لفضلتِ النساءُ على الرجال ِ
وما التأنيث ُ لإسم الشمس ِ عيبٌ ... ولا التذكير فخرٌ للهلال ِ
.
*نورشاهين .... وإن نسيت فلا أنسى اخت من أعز الاخوات وأول من شرفت بمعرفتهم على صفحتى نور انت بحق نور يضيء الطريق نحو السماء بكلماتك فى مدونتك أو بمشاركاتك النبيلة هاهنا التى كنت أنا من استفاد بها ومنها وليس العكس لله درك من كريمة فاضلة
.
*عماد الدين يوسف .... الاخ الغالى والشاعر الفذ وصاحب الكلمة الحسنة والموعظة الرفيقة كان لإرشاداتك اعظم الأثر فى نفسى وكان لكلماتك الطيبات دليل على روح الإسلام السمحة ممثلة فى قولك اللين ودعائك بالرحمة لكل مخالف لله درك يارفيق
.
* شمس النهار .... وتأخير اسمك ليس لهوان قدرك أيتها الأم الكريمة وإنما ليكون ختامه مسك
رغم مخالفتك الشديدة لموقفى فى باديء الامر إلا أن ثقتى بحسن نيتك لم تهتز لطرفة عين حتى كان اللقاء الذى شرفت فيه بمقابلتك فتيقنت من ظنى وتأكدت كم أنك غيورة على دين الله وكان لنصحك أعظم الفائدة ولتوجيهك كل تقدير وفهمت موقفك تماماً ولا املك إلا أن ادعو الله أن يكافئك بما هو اهله
.
ولن انسى الكرام -مهندس مصرى صاحب العقل والقلم الذى اقف امام كل حرف له متأملاً
-والاخت العزيزة ريم التى وإن لم تشارك بالقول لكن كان مجرد مرورها شرف لى ولصفحتى..
- والأخت الفاضلة الكريمة (لينا) الجزائرية التى كانت تنثر كلماتها من نورالسماء
-والفاضلة التى وإن قلت تعليقاتها لكن كان لكل حرف منها ثمنه وقدره (إيناس ) لك منى كل تحية ايناس وثقتى بنهجك القويم بغير حدود
-والزهرة البرية ملاك الأخت التى لم تلدها امى لكم نفتقدك اسأل الله أن تكونى بخيرحال
وكل فاضل وفاطلة وكريم وطاهرة شرفنى بمروره وبرأيه وبقوله
واعتذر لكل من نسيت اسمه لسؤ ذاكرتى وليس لهوان قدركم الكريم

..
- رسالة للبابا شنودة -

زعمت يا(قداسة!!) البابا بان المسلمين يعجزون عن الرد على ذاك الكلب النابح الذى اطلقته كنيستك لينهش فى دين الله
ذاك الضال الشاذ (فكريا) زكريا بطرس وبدل من أن تعلن براءتك منه قمت بجريدة اليوم السابع تتهكم (مهو مش لاقى حد يرد عليه) ها نحن نرد عليه وعلى كل نابح وناعق ها نحن اثبتنا بكل دليل اهتراء ما تدعون إليه ومن كتابكم أدناكم ومن شريعتكم حكمنا عليكم فلم نجد نحن من يرد علينا تكلم بما هو حق يابابا النصارى
فإن المسلمين قد وهنّوا شريعتكم وعقيدتكم منذ اربعة عشر قرناً ولم نجد نحن من يرد علينا اللهم إلا بأكاذيب كذاك الفاشل او بدجل كساحر كنيستكم (مكارى يونان) أو بجهل مثل (عبد المسيح بسيط) أو بحقد النفوس وغيظ الصدور مثل (مرقص عزيز )
ولا زال التحدى مشرعاً ولا زال للدين رجاله وما أنا إلا اقل رجل فى أمة الإسلام ووالله اصغر اطفالنا جدير بمحاججة أعتى رجالكم
..
-رسالة للخصوم النبلاء-

*مينا جرجس .... الصديق العزيز كنت بحق خصم شريف ومحاور احترمه اختلفنا نعم .
لم يخلو الحوار من شيء من الحسم وقليل من الحدة بيننا ..نعم
غير أن الإحترام ظل باقيا والتقدير لم يمحى بيننا
لك كل احترام وتقدير يامينا نحترم بعضنا بعضاً وعند الله يكون اللقاء والفصل فى دينه
.
* نورة العقل ..... رغم أنك كنت حادة غاية الحدة فى باديء الامر ورغم انك القيت بعشرات الشبه والغرائب غير أنى ولا شك احترم شخصك النبيل لأنك فى نهاية الامر التزمت بما أنت له أهل من حسن الحوار واحترام الآخر وانا اقدر حميتك لعقيدتك ودفاعك عن دينك الذى تؤمنين به فهذا حقك
وانا احترم شجاعتك التى عجز عنها كثير من ابناء ملتك فبدلاً من مواجهة حججى راحو يفعلون فعل الجبناء ويدبجون الأكاذيب حولى أما انت فكان لموقفك وجهدك كل احترام وتقدير والله يهدى من يشاء

_رسالة إلى الجبناء_

تعرفون أنفسكم ولا شك
(قل موتوا بغيظكم قد نبأنا الله من أخباركم )
.......................................................................

والآن حقيقة لا ادرى كيف سيتجه قلمى فى حومة الأنواء والاقذاء
فأنا مرهق جداً مثقل بالأحزان والآلآم لا أدرى من أين ابدأ ولا أى طريق اسلك بقلمى
كنت فكرت جدياً فى الأيام الماضية أن اعود لغلق مدونتى وقد فعلتها مرتين من قبل مرة استمر الغلق خمسين يوماً والثانية استمر خمسة أشهر غير أنى اجّلت قرارى هذا إلى شهر مايو الذى يصادف بداية تدوينى ليكتمل عامان من التدوين وبعدها أرى فى الأمر رأيي

وفى الفترة القادمة إن شاء الله سأنشرالجديد من مقالاتى واعيد نشر بعض القديم بعد الحذف والإضافة
وربما ابدأ فى سلسة رد الشبهات أو العودة لسلسلة كنت بدأتها من عام ونصف بعنوان ( انفاس الغضب) غير أنى لم اكتب منها سوى مقالات ثلاث
لا أدرى تحديداً ماذا سافعل لله الأمر من قبل ومن بعد
فلتكن مشيئة الله
تحياتى للجميع

بقلم
_______________
نورالدين محمود

الاثنين، 15 مارس، 2010

تعالوا إلى كلمة سواء



تعالوا إلى كلمة سواء

_______________________________

ها هى الريح ألقت بآخر أثقالها وآخر أحمالها وآخر أنفاسها

هاهو مخاض المداد أفرغ أجنة العقول لتصارع فى حومة السطور لتثبت حقاً وتبطل باطلاً

أعلم أنى تأخرت جدا ً لكن لا بأس ما فائدة تسارع الكلمات إذا كانت لاتصادف آذاناً واعيات ولا قلوباً حاويات

تحدثت إليكم معشر النصارى من قريب تحدثت إليكم من بين كتبكم ومن بين افكاركم لكن هل نفعكم او ينفعكم نصحى إن أردت أن انصح لكم

ماذا املك لكم إن كنتم تختارون الغواية ؟!!

الحق اقول لكم لا املك لكم أى شيء

والحق اقول للجميع ما كنت احسبنى سأكتب هذه الكلمات الآن ولا مستقبلاً

فنفسى تغطيها سحابات الكآبة وتضج بين جنباتها رعود الألم

لكن هى اقدارنا

قدرٌ علينا أن نسيرَ على الجراح قدرٌ علينا أن نسيرَ ونبتسم

...........

دعونا نتقدم لنصارى العالم بقولنا الأخير ودعوتنا الاخيرة

الحق هى ليست دعوتى وليست اختراعى وليست منة من أى أحد إنما هى دعوة الله رب العالمين

لن احدثكم اليوم عن كتابكم المهتريء وعقيدتكم المدخولة بالوثنيات لن احدثكم عن التحريف والتناقض والتهافت والتساقط

كلا

لكن فقط سأحدثكم بآية............ آية واحدة ارجو أن تفهموها حاولوا أن تفهموها افتحوا قلوبكم للنور ليملأ نفوسكم باليقين الحق


استمعوا إلى اعظم آية نزلت فى حقكم تدعوكم إلى خير الدنيا والآخرة إنها نهاية المطاف ونهاية الحوار


{قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلَا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلَا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ}
[آل عمران: 64].


هذه هى الصفقة الرابحة صفقة يعقدها معكم رب السماء تعالوا نتفق على ابسط الامور

ألستم تؤمنون بالتوراة وبكل الانبياء السابقين

إذاً تعالوا نؤمن كما آمن ابراهيم الخليل وموسى وهارون ونوح وداوود وسليمان وسائر الانبياء هل هناك أى من هؤلاء كان يعبد الآب والابن والروح القدس أم جميعهم نادوا بالتوحيد الخالص نفس التوحيد الذى يؤمن به المسلمون فى كل الآرض وبنفس الطريقة والمنهج نعبد الله الذى لا إله غيره لا شريك له لاند له لا نظير له لا شبيه له إله عالى متعالى قدوس عظيم

تعالوا لنعبد هذا الإله الذى عرفه كل الانبياء تعالوا لا نعبد بعضنا بعضاً لا تعبدوا قساوستكم الذين اضلوكم لاتعبدوا بولس من دون الله الذى شوه عقيدتكم

تعالوا للحق تعالوا للحقيقة

تعالوا لجنة عرضها السماوات والأرض واهربوا من جحيم أبدى ستسحق النيران كيانكم إن متم على كفركم على شرككم على نصرانيتكم على مسيحيتكم على عبادة صلبانكم وتقديس قساوستكم وباباواتكم

ستهلكون إن ظللتم تؤمنون بأن الله صلب ومات وأن الخمر النجس فى كنائسكم هو دم الله فى شعيرة تناولكم وأن الخبز العفن هو لحم الله هل رأيتم وثنية اقبح مما تقولون افلا تعقلون كيف تقولون بأن الله يصير لحمه فى الخبز ودمه فى الخمر فتشربون الله وتأكلونه

تعالى الله عما تقولون علوا كبيرا

تعالوا إلى الخير تعالوا إلى التوحيد الخالص هل تعرفون سأخبركم بشيء :

أنا كمسلم إذا جئت يوم القيامة وسألنى الله لماذا عبدتنى وحدى اقول له يارب لأن كل الانبياء كلهم بلا استثنااااااااااء كلهم قالوا انك واحد

والعقل قال انك واحد

والروح فى صدرى قالت بأنك واحد

وانت واحد

لكن أنتم ايها النصارى من غيركم قال بقولكم كل الانبياء لم تقل بقولكم

المسيح لم يقل بقولكم

الإنجيل لم يقل بقولكم

فقط بولس الكذوب الذى تسمونه بولس الرسول ..وحده خدعكم ووضع لكم تاج الشرك على رؤوسكم وقلدكم بقلائد الوثنية

ووضع الخطام فى فمكم والسرج فى عنقكم والقيد على عقولكم ثم ساقكم كما تساق الانعام وا سوء مساقكم فإنه إلى الجحيم ينتهى

يا أيها النصارى فى كل العالم يا ابناء وطنى ياكل من جادلنى وحاورنى ياكل من سعى فى تدنيس شرفى لحقده علىّ لما لم يجد دفاعا ً

ياكل من دخل يسبنى ويسب نسبى وحسبى وياكل من قرأ ومرّ ... كلكم اناديكم من قريب

تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم

تعالوا نعبد الله وحده ولا نشرك به شيئا

فإن توليتم وهذه حريتكم التى يكفلها لكم ديننا فتولوا

لـــــــــــــــكـــــــــــــــــن

انتظروا قبل أن تنسحبوا لقد شهدنا بأنكم أشركتم مع الله غيره فاشهدوا بأنا مسلمون

اشهدوا بأنا مسلمون


{قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلَا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلَا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ} [آل عمران: 64].

............................................................

نورالدين محمود