الخميس، 27 يناير، 2011

بكرة جاى ... ياترى إنت جاى ؟!!

بكرة ياشباب بكرة يارجالة بكرة يا أبطال 
خلاص القطار اتحرك ياترى هتلحق ولا هتقعد تستنى وبعدين تقول يارتنى كنت معاهم 
محمد كمال المدون الصديق تم اعتقاله امبارح من وسط البلد 
لسه فى أماكن كتير فى المعتقل حد ييجى لأن طريق الحرية لازم يمر على محور المعتقل 
وممكن على مقبرة وممكن ترسى على سحل وكام قنبلة لكن كلهم بيوصلوا لنفس المكان ميدان الحرية 
حد عايز حرية ؟
اللى عايز يخرج بكرة 
اللى مش عايز عادى هيعيش وهياكل وهينام وفى الآخر هيموت بس لما يجي يموت هيسأل نفسه ياترى ايهم افضل إنى عشت حمار وبموت حمار ولا إنى هعيش أسد حر ولو ليوم واحد 
والله العظيم اليوم دة يستاهل يستحق 
جرب تعالى دى مش نزههة دى قضية قضية حقيقية 
همه غنوا لمصر بالكدب واحنا هندافع عن مصر بالصدق 
من غير تخريب من غير تكسير من غير تدمير هندافع بصدور عريانة لكن جوة الصدور العريانة قلوب عمرانة 
عمرانة بالحق عمرانة بالايمان بإن ربنا معانا 
مليانة بان بجد البلد دى تستاهلنا ونستاهلها 
اخرجوا بكرة اقسملكم بالله لو خرجتم هيركب الطيارة 
مهو لازم يركب الطيارة 
انا متفائل وواثق انكم اشراف وهتيجوا بكرة 
عشان نركبه الطيارة 
لازال فى جدة  أماكن شاغرة 
**************************

الأربعاء، 26 يناير، 2011

شاهد على يوم الغضب


لأننا قررنا وأستطعنا
__________________
ذهبت إلى الزاحفين تشرفت .. علوت .. سموت لما لحقت بهم
لم ترفعنى كلماتى ولم ترق بى صفحتى بل صيحات الغضاب حملتنى لأفق لم اعرفه من قبل
فى تمام الثانية ظهراً نزلت إلى شارع (جامعة الدول العربية ) كنا بضع مئات وقبل أن نصل إلى شارع ( البطل أحمد عبد العزيز) اصبحنا بضعة الآف الكل يصرخ ويصيح ( لازم تخرج يامبارك الطيارة فى إنتظارك)

قررنا أن نصرخ واستطعنا
قررنا أن يروا وجوههم القبيحة فى مرايا شبابنا
قررنا واستطعنا
وصلنا إلى شارع التحرير اصبحنا لانرى أول المظاهرة من آخرها الناس نزلت من السيارات يلوحون لنا يؤازروننا
لاأنسى تلك السيدة التى جاوزت الستين نزلت من السيارة وهى تصرخ بالدموع( تحيا مصر ) ذهب عدد من شباب المتظاهرين يقبل رأسها وأحاطت بها كاميرات كثيرة
وقررنا أن نواصل فواصلنا واستطعنا
كانت المواجهة الأولى على كوبرى الجلاء ... آه متى يجلون عن صدرك يامصر
وقف مئات من الأمن المركزى يسدون الطريق لكن المظاهرة اقتربت من العشرين ألف
وقررنا أن نعبرهم فصرخ الجميع هنعدى هنعدى
قررنا فعبرناهم واستطعنا نواشونا بالهراوات قبل أن نصل كوبرى قصر النيل فالتحمنا جميعا كل منا يمسك بذراع من بجواره ليحميه قبل أن يحتمى به من قال أن المصريون جبناء ؟!!
فقد قررنا وأستطعنا عبرناهم
دوسنا على كرامتهم على صلفهم على أمنهم المأجور
لأننا قررنا واستطعنا

اصبح النيل ملكاً لنا لا لهم
نحن لا هم
النيل بدى لى أصفى لوناً والهواء اطيب رائحةً لأننا قررنا واستطعنا شعرت أنى فخور بكل من حولى كلهم شباب لم يجاوز الخامسة والعشرين

الكل يردد بصرخاته ( الحزب الوطنى باطل .. حسنى مبارك بــــاطل ... جمال مبارك بـــــــــاطل .. احمد عز بـــــاطل )
لا أدرى لماذا استدرت ووجهت وجهى ناحية المتظاهرين وصرخت فيهم بكل ما اوتيت من غضب بكل ما اختزنت من قهر بكل ما حويت من كراهية لهم صرخت ( هو قرار نهر النيل .. لازم تخرج ياعميل) ما كنت احسب أن المظاهرة كلها ستردد صيحتى عشرات الآلاف صرخوا جميعاً خلفى ( هو قرار نهر النيل لازم تخرج ياعميل) النيل أمدنا بقوته بصبره القديم بقهره القديم بحزنه القديم
لأننا قررنا واستطعنا فعبرنا

وصلنا أخيراً إلى ميدان التحرير فتحوا علينا مدافع المياه فصعد شاب من جنس الأسود إلى أعلى سيارة المياة وأدار فوهة مدفعها نحو الجنود والضباط وصعد إليه ضابط والسيارة منطلقة بأقصى سرعتها فسقطا وسط المتظاهرين فحملوا المتظاهر البطل وجرو الضابط الحقير انهالت الأيادى تلطم خده يضربونه بجرح الوطن بقهر الوطن بحزن الوطن
حتى تدخل منظموا المظاهرة فأستنقذوه من بين أيدى الغضاب وأسلموه للأمن العاجز
ثم كان الغدر ... التظاهرة كانت سلمية لكن متى يرضى الذئب بالسلام ؟!
انهالت علينا القنابل المسيلة للدموع كزخات المطر ... كانوا يطلقونها بشكل هستيرى فى كل إتجاه حتى سقطت قنبلتان تحت قدمى مباشرة لا بأس اضرب ياجلاد الوطن مستعدون نحن لدفع الثمن وسنرى من يصرخ أولاً اضرب عروا سوءة الوطن اسقطوا أوراق التوت لأنكم تكرهون أن تروا وجوهكم القبيحة فى مرايا الأحرار سنثبت لكم سنصمد أمام تجبركم
فنحن لاندفع ثمن خطايانا فقط فكثيرٌ ما ندفع ثمن فضائلنا أيضاً
وأصابتنى إغماءة لبضع دقائق نتيجة الإختناق وأفقت فوجدت الجميع ثابت فى مكانه وحولى شباب كثيرون لم يتخلوا عمن سقطوا
كانت زجاجة المياه الصغيرة تكفى لخمسين فرداً يشربون منها
من قال أن شعب مصر تجمعه صافرة وتفرقه عصا ؟!
من صمد أمام القنابل لن يفر أمام العصى ّ


فى وسط المظاهرة بل فى وسط الثورة قابلت أحد المدونيين فعانقته بحرارة وفرحت به غاية الفرح قبل أن تفرقنا الحشود اعتقد هو(محمود خاطر) ما لم تخوننى الذاكرة فى اسمه .. لكن أين بقية المدونيين اين أنتم ياحملة الأقلام متى تحملون أرواحكم على أكفكم
متى تقررون لتستطيعوا
وقامت الفاضلة (حنان التونسية )المديرة الثانية بصفحتى الخاصة على الفيس بوك بنقل الأخبار حية من الميدان لتنشرها على الفيس
ليتواصل الجميع وليأتى كل من يسطيع إلى الميدان فقد وعدت بأن القطار الذى حمل تونس إلى ارض الحرية لن ينطلق من دون مصر فهناك أماكن شاغرة لكل الأوطان وكل الأوطان على سفر
زحف الليل على صدر القاهرة المقهورة وأقبلت جحافل المساء لترقب ماذا يصنع ابناء مصر
همست النجمات لبعضها تلك قافلة الخالدين الذين كتبت السماء خطاهم واقسمت بنصرهم
اطفئوا كل الأنوار فى ميدان التحرير وشوشوا على الإتصالات كلها
لكن لا بأس فنحن جئنا لنقعد لا لنرحل
قبل ساعة فقط وصلتنى رسالة على هاتفى يخبروننى أن أختى التى توفى زوجها بالأمس فى حالة مزرية وكذلك أمى
فنظرت للسماء واقسمت أن أعودإلى قافلة الخالدين مرة أخرى فقط اطمئن على اهلى الذين رماهم الموت بسهمه
ثم أعود إلى الوطن الذى رماه الطاغية بظلمه
أيها الرفاق حتى متى سنجاهد من خلف الشاشات ونختبيء تحت اغطيتنا نصفق لمن يبذلون دمائهم وحريتهم
من يراهننى على زجاجة حرية معتقة .. وكأس من دم طاهر
أن مصر على ابواب حريتها تقف
فلا تخالفوا موعد الزفاف
ارجوكم اخرجوا وقولوا لكل من تعرفون أن القطار إذا مضى فلن ينفعنا أن نعرف أن الآخرين تحرروا ولازلنا نحن فى قيدنا
اخرجوا لأجل الله
اخرجوا لأجل مصر
اخرجوا لأننا قررنا واستطعنا
فهل تستطيعون أنتم ؟؟؟!!
________________
نورالدين

الاثنين، 24 يناير، 2011

إن موعدهم الصبح




لا زالت رائحة الموت تزكم أنفى
الليلة واريت غاليا التراب
الليلة دفنت صهرى بل أخى الأكبر له مكانة فى نفسى لايضاهيه فيها قريب
لكن ليست الساعة للحزن اعدك ياصهرى يا أخى ياحبيبى
أعدك بمكانتك أن ابكيك بما يليق بك
لكن سيأتى وقت للأحزان
فدائماً للحزن وقت يسمح به
أما الحرية فلا
الحرية ننتزعها من بين براثن الجلاد
ماعادت الأرض تسع السجين والسجان
إما نحن وإما هم
فإما حياة تسرُ الصديق وإما ممات ٌ يغيظ العدا

موعدهم غداً يامصر لتكن تلك هى البداية
عفواً ياقوافل العزاء فى اسرتى كثيرون يمكن ان يتلقونه أما انا فذاهب لدفن ميت آخر
ذاهب لألقى بجثة اخرى تنتظر موعد التراب
جثة الجبن وجسد الخوف
غداً سنواريها
اخرجوا يا أهل مصر اغضبوا لتنتزعو حريتكم أو موتوا بذلكم
إن موعدهم الصبح أليس الصبح بقريب
****

الجمعة، 21 يناير، 2011

يوم الخلاص

يوم الخلاص
__________________________________

تنويه ( هذه القصة إن جازت تسميتها قصة . كان نشرها الأول هنا بتاريخ 28-11-2008 كان حلماً لوطنى لكنه تحقق بأرض اخرى لا بأس فكل ارض الإسلام أوطانى ... ترى متى تتحقق أحلامى بك يامصر ؟! )


***
نمت متاخرا جدا كعادتى . ... وكان ذلك ليلة الجمعة
وبينما انا نائم إذا بيد تهزنى بقوة .... فانتبهت فإذا بأمى تقول (قوم بسرعة فقلت لها خير الصلاة فاتتنى قالتلى لأ لسه بدرى قوم بسرعة افتح التلفزيون وشوف اللى بيحصل)
فلم أسألها وانما انتقلت إلى غرفة المعيشة لأفتح التلفاز
فإذا به يقول أن عددا كبيرا من مثيرى الشغب والمفسدون يثيرون بلبلة وإخلالا بالأمن فى عدد من محافظات مصر
فارتديت ملابسى وغادرت منزلى القائم بالهرم متجها نحو الشارع
فإذا بأعداد لم ارى من قبل مثلها
وليس هناك اى سيارات بالطريق وإنما جموع من الناس والناس فقط

لأول مرة أرى تلك الجموع ابناء شعبى يسيرون منتظمين لا خبط عشواء
ويحاصرون كل نقاط الشرطة
وعدد كبير منهم يرفع أرغفة خبز ملوحاَ بها فى الهواء
وآخرون يرفعون المصاحف
والجميع يصرخون لن نعود لمنازلنا حتى تغادروا هذا الوطن

مصر لم تعد لكم يا طغاة ...... مصر لأهلها لا لمن سلخها

ووجدتنى وسط الجموع اهتف معهم بكل قلبى وروحى
حتى وصلنا إلى ميدان التحرير فإذا بمجلس الشعب أخيرا قد صار فعلا للشعب
ليس به إلا البسطاء وهم يمزقون عشرات من نواب الحزب الوطنى ويصلبونهم على أعمدة النور

ورجال الشرطة واقفون أمام الناس تماما كما كان يقف الناس أمامهم سابقا لا حول لهم ولا قوة

وأنا أصرخ رباه هذه ثورة بحق ليست انقلابا للعسكر الاحمق ولا لحفنة من المرتزقة
كلا إنها ثورة يقودها الشعب ووقودها الآمه الطويلة وظلمه عبر السنين

ووقفت صارخا هذا أنت ياشعبى نعم إن
الشعب المصرى يأتى متأخرا جدا ولكنه يأتى فى النهاية
ثم إذا بى ألمح مدرعات للجيش وفرق كبيرة من الجنود .. يحيطون بالناس ... يطلقون الرصاص كزخات المطر
يتساقط المصريون صرعى وهم ثابتون لا يهربون كما يقال عنهم دائما صافرة تجمعهم وعصا تفرقهم
كلا كذب من قال هذا ما اراه هو الحق وعين اليقين الشعب صامد ثابت لا يفرقه الرصاص
الناس ثابتون تماما كثبات بؤسهم الطويل فى اعينهم
راسخون كالحزن الراسخ فى قلوبهم

مضت الساعات والرصاص يطوق الاعناق
لكن إذا بى المح الجنود يبكون وهم يطلقون الرصاص لأن كل منهم يرى شخصا يعرفه من اسرته من اصدقائه رآه مارا بجوار بيته
يرون كل هؤلاء صرعى بأيديهم فإذا بالجنود يصرخون هم ايضا لا لا لا لا
واخيرا استداروا
صاروا وسط جموع الناس ووجهوا بنادقهم لقلوب الطغاة الذين لا يعرفون غير اوامر القتل


والناس والجنود الكل يصرخ هذا يوم الخلاص هذا يوم الخلاص
وساعتها راح الطاغية الأكبر يجمع كل ما يستطيع من كنوزه ودولاراته يحشو بها حقائبه
لانه جاء على ظهر دبابة أعداء الوطن
ها هو يجمع امولا لا تنتمى للوطن ولكن لعدوه يركب طائرته متجها نحو البحر الى البلاد الباردة


والناس واقفون لا زالوا يصرخون فى كل درب وزاوية
هذا يوم الخلاص
هذا يوم الخلاص
ثم رأيت رجلا عيناه مملؤتان صدقا ملامحه كملامح البسطاء أخبرونى أنه الحاكم الذى ولاه الناس ليحكمهم بشرع الله المجيد

حطم أسوار المعتقلات التى شربت آهات المعذبيين وأكلت صبرهم الطويل بين جدرانها
فأخرج الشرفاء والعلماء والأبطال
وصرت أخيرا أرى بشاشات التلفزة واعلانات الطرق وجوه الصالحين والعلماء واختفت الساقطات ومعهم السفهاء

وساد العدل وأمن الناس

ثم وقف الرجل الصالح داعيا شعبه إلى بذل الدماء قائلا لا زال الطريق طويل آن يوم الحرية لأمتنا كلها
فأتجه صوب السودان ليوحده مع مصر قاضيا على جيش الصليب فى الجنوب
ثم محررا للصومال من يد صليبيو الحبشة وحفنة العملاء


وشباب الامة ينخرطون بالآلآف للجهاد تحت رايتهم القديمة راية
لا إله إلا الله
جيشا يمشى بخطى السماء فتخضع له الأرض
متجها أخيرا صوب القدس العظيم

هلل له اهل غزة الجياع سحق العملاء أولا لأنه يعلم أن تطهير الإناء لازم قبل ملئه
والابطال يسيرون تهد عزيمتهم قمم الجبال وتسمع صوت تكبيرهم أجرام السماء
يذبحون اليهود ذبح الدجاج
ويطهرون بيت الله العظيم الاقصى الحبيب

ويرفع القائد لواء النور صائحا حان دورك ياأمريكا غادروا بلادنا قبل أن ندوس بلادكم

ووقفت انا بين الجنود أحمل راية سوداء وبيمينى بندقية اهتف بصوت عالٍ
أنا المسلم
أنا المسلم
أنا سيد الكون بدينى
فإذا برصاصة تستقر بصدرى لست ادرى من اطلقها وبينما ألفظ أنفاسى وأنا ابتسم للملائكة الكرام كأنما أقول لهم ألقى الله وانا واثق الخطى أقول له يارب فعل جيلنا ما فعله أصحاب نبيك العظيم
وأنا فى النزع الأخير فإذا بى أرى عيناى مفتوحتان وانا مسترخٍ فى فراشى

ففزعت لا لايمكن أن يكون هذا حلم إلهى أرجوك
لا يمكن أن اعود إلى واقع الذل
فقمت من فراشى مهرولا إلى حجرة أمى واقفا على رأسها وهى بالفراش
ففتحت عيناها
خير يانور فى إيه
أمى هل أيقظتنى عندما ......يعنى انت ... هو كان حلم ...
منذ كم وانا نائم يأمى
قالت لم يمض على نومك ساعتين هل تحب أن اعد لك عشاء فأنت لم تأكل
فأبتسمت إبتسامة من ضاع رجائه
وقلت لها لا عليك يا أمى جئت فقط لأطمئن عليك
وخرجت وقبل أن أُغلق الباب خلفى
نظرت لها فى عمق عينيها الزرقاوتين وقلت لها
أمى تصبحين على وطن


بقلم
_______________
نور الدين محمود
..............................

الخميس، 20 يناير، 2011

تونس أرض الاحلام

افكر جدياً فى الهجرة إلى تونس
فقط أنتظر هدوء الاوضاع لأبدأ هناك حياة حقيقية
حياة تمنيتها بعيداً عن ثعالب لاتتقن إلا فن المراوغة
وديدان لاتعرف غير لغة الطين
وصامتون استمرأوا رفاهية الإنبطاح
افضل أن اهجر ذاك الوطن حتى لا افقد إيمانى به
احبك يامصر لكن لم اعد اطيق الحياة بك
***********
نورالدين

الاثنين، 17 يناير، 2011

لايجتمعان يا أمى ..!


تقول لى أمى دائماً : من أعمالنا سُلِط علينا .
هل حقاً من أعمالنا أم من صمتنا ؟!
لماذا نغسل جرائم الطغاة بمنظفات القدر ؟!
عفواً يا أمى :

الإيمان والصمت لايجتمعان؟

***********
نورالدين

السبت، 15 يناير، 2011

وسقط الصنم

_
وسقط الصنم
______________________

بالأمس فقط بالأمس قلت للصديقة العزيزة الغالية حنان وهى تتكلم متألمة أن الشعب التونسى قد سكن فقلت لها لا بل إن الأمة نهضت ولن ترقد فاصبرى قريبا جدا سيتغير الحال

ما كنت حتى ولا فى احسن احلامى اعتقد أن هذا التغير سيكون بعد ساعات
اقترب الوعد الحق
اقترب يوم الزلزلة
فقد أخرجت الأرض أثقالها
تونس أنت حجر الدومينو وبعدك ستسقط كل الرؤوس المستبدة مصر فاليمن فالاردن

لكن يا أمتى إياكى أن تستبدلى ذئباً بذئب وظالم بطاغية
فإن الثمن دمك فلا ترضى إلا بالسلعة الأصيلة

اهديت لك حنان مقالى السابق لأشاركك الألـــم
واليوم اهديك مقالى لعلى أشاركك وأشارك أمتى الأمل
***********

نورالدين محمود




الأربعاء، 12 يناير، 2011

على وترك ياوطن



على وترك ياوطن
___________________
على وترك ياوطنى اعزف وأنزف فكل الألحان دونك خيانة
الليلة لك ياأرض القيروان ياقيثارة الأوطان
الليلة أنا شاديك لأجلك سأنسج كفناً واغنية
أما الكفن فللخوف وأما الاغنية فلأجل عيونك يابلادى
هيا ياقافلة النعوش قودى جنائز الوطن الكبير هدهدى جراحك يا ارحام الامهات فللأمل جئتم بنا وللمقابر ذهب بنا طغاة الوطن
يا امهات تونس صبراً صبرا دمعة ودمعتين
طعنة وطعنتين خطوة وخطوتين وينكسر السور وتسقط هامة الصنم الحقير

واصلوا يا ابناء عقبة يا ابناء طارق ابن زياد ياكرام العنصرين
مجدكم عربى نبيل وامازيغى جريء
واصل طلقاتك تنتفض الجباّنة واصل صرخاتك تنهدم الزنزانة
زمجرى يارياح الغضب زمجرى واهتفى آن أن يستفيق العرب
ياشباب الأمة ياحزباً بلا خارطة سياسية يا وقوداً لايطمع فى الكراسى يامن تحرثون ولاتطمعون بالحصاد

ياايها الشرفاء فى زمن الرموز المزيفة والحركات المزيفة والاحزاب المزيفة
وحدكم من يقود قافلة الأمل ولنرى أى الحصاد ستحصد مناجل الغضب
إن لم نقطف النصر فلن نعود إلا بقطف اعناق الطغاة
جلادك ياتونس يرتعد اقسم بدمائكم انه الليلة يرتعش و أركان عرشه المغصوب يهتز
الظالمون رجال الخيانات قوادوا الانقلابات المخنثة التى زعموا أنها ثورات
عدوى الغضب شهوة لاتنطفيء إلا بقطف ثمار الحرية فعلمونا ياشباب تونس كيف يقف شباب مصر أمام الهراوات الثقيلة فلايهربون ولايعودون للأمهات إلا بحقيبة الحرية أو محمولين على النعوش
ارسلوا لنا رياحكم لتسكن فى صدور غطاها دخان الخضوع ارسلوا رياحكم لتطير بأغطية النوم المهين
أرسلوا لنا حلمكم ارسلوا لنا جرحكم
فهذا زمن القبض على الجراح فالألم وحده يخبرنا أننا لازلنا احياء نشعر
علمونا ما ردده شاعركم
ومن لايحب صعود الجبال يعش أبد الدهر بين الحفر .
نعم ياابا القاسم نحب صعود الجبال وضجت أنفسنا بالحفر المدنسة


يا ابناء تونس وددت لو شاركتكم المصير قلوبنا معلقة بحناجركم الصارخة وصدوركم العارية وأحلامكم المجهضة
تصرخون فنبكى تنزفون فنموت فالجسد واحد والروح واحد
تجبر الطغاة ورددو : لايموت الذئب ولاتفنى الغنم ..
فسعروا وتوحشوا واقسموا على قضم القطيع
زاد الظلم اكتملت دائرة القهر والذئب لايرحم ثغاء القطيع
وفى ظلمة الليل وفى ظلمة الأمل وفى أتون الغضب استبد القهر بهدوء الضعاف فدبت روح السماء وترددت صيحة الابطال يامن عبر اجدادكم مضيق النصر فأخضعوا الغرب حان لكم أن تعبروا مضيق الخوف لتحطموا رأس الوثن
فالباطل المنفوش مهزوم المباديء وهو رعديد جبان وملكه صرح أقيم على اساس من رمال
فنهضت الحياة من سرير الموت وهبت اليقظة من عباءة الغفلة
وصارت النعاج اسوداً واصبح الثغاء زئيراً
انتفض المارد يااقزام الوطن من يملك رد الموج وقد استبدت به شهوة الشطآن
لن نعود للأمهات إلا بالنصر مطعماً برؤوسكم

يا ابناء قصرين والرقاب والمنستير ياابناء الكرام
ارسلوا لنا صوت الغضب فهاهنا جلاد وأسير
آه يااوطانى لا ادرى هل أبكى منك أم عليك
كلنا ضحايا الوطن وأنت ياوطنى ضحية من ؟
__________________________________________

لا أدرى هل يجوز أن نتهادى بالجراح هل يكون جميلاً أن نقدم كأساً من ألم لمن يشكو وجعاً
حقا لا أدرى ولكن إن جاز هذا فإنى اهدى كلماتى لعزيز كريم بأرض تونس لك يامراسى ياحارسة الشطآن
*****
نورالدين محمود

الاثنين، 10 يناير، 2011

زفرة !!

زفرة مكلوم وأنة جريح يستعلى فوق الصراخ وللحديث بقية
حزين جداً لهذه الأيام القاسيات
عشرات فى تونس قتلهم الطاغية بين ليلة وضحاها لأنهم قالوا إننا جياع بلا عمل ولا أمل
ومثلهم فى الجزائر
والسودان سافر السكين فى شريانه
وشهيد الاسكندرية الذى نهشته الكلاب لترضية الاجراس فى مصر والفاتيكان
وحيرتى وألمى بطانة لكل هولاء ودثار .
دعينا نردد معك ايتها الصديقة البتول :
ياليتنى مت ُ قبل هذا وكنت ُ نسياً منسيا

الثلاثاء، 4 يناير، 2011

الحقبة/ القحبة



الحــقــــــبة / الـــــقحــــــــــبة
____________________________

الحقبة : هى الفترة الزمنية الممتدة ، فيقال حقبة الخمسينات او الستينات
أما القحبة فهى تلك الكلمة المبتذلة التى ربما يترفع البعض عن نطقها فضلاً عن كتابتها ، لكن للأسف كان قلمى خارج إطار هذه الفئة المهذبة المميزة
وطبعا أنا ضد هذا القلم السافل فلو علمت أمى أنى اردد مثل هذه الكلمة لكان الأمر كفيلاً بتبرئها منى إلى يوم الدين .
أما كلمة القحبة فهى لاتعنى الزانية كما يظن البعض فهذا خطأ إصطلاحى
فقد تقع فتاة فى الخطيئة رغم كونها مهذبة عفيفة فى لحظة عشق أو ضعف او لحاجة مالية ملحة وهذا لاينفى عنها كونها خاطئة
أما القحبة فهى المراة العاهر التى تتقاضى أجراً على زناها وأحيانا تمارسه just for fun
وليس هذا فقط مايجعلها تستحق لقب قحبة فلابد أن تكون مع ذلك متبجحة مشهرة زناها مفاخرة به
هنا وهنا فقط تستحق عن جدارة مرتبة : قحبة
وانا سأشتق من هذا اللفظ المصدر اللغوى له وهو : قحبنة مع احترامى وتقديرى لمجمع اللغة العربية
والسؤال الذى اراه يتردد فى أذهان القراء الكرام ما علاقة هذا بالعنوان ما الصلة بين الحقبة والقحبة ؟
اقول لكم لأنى ساتحدث عن الحقبة الأخيرة الممتدة لثلاثين عام فى دولة مورستان
حيث بحثت طويلا عن وصف يليق بهذه الحقبة فلم أجد أنسب من وصفها بالحقبة القحبة
ودعونى اقدم لكم مواقف من دولة مورستان القحبانية

قحبنة دستورية
*************
قام رئيس دولة مورستان من اليوم الأول لتوليه الحكم بالاعلان عن مبدأه المترفع الزاهد قائلا أنا لن أتولى سوى فترة رئاسية واحدة
ومرت فترة وفترة وفترااااااااااات ولازال طويل العمر يطول عمره وينصره على من يعاديه هاى هى
متربعا على ظهر الوطن يالك من ابن (- - - -)

قحبنة سياسية
*************
عندما يقوم رئيس دولة مورستان بالاعلان رسميا عن تفهمه لغزو دولة اثيوبيا المسيحية لدولة الصومال العربية الإسلامية
وفى نفس الوقت يغلق قناة السوسيس (ودى ملهاش أى علاقة بقناة السويس طبعا الموجودة بدولة مصر المحترمة الشقيقة)
يغلقها فى وجه شحنة سلاح موجهه لدولة البوسنة والهرسك حتى تدافع عن ابادة الصرب ولما سألوه قال هى قناة دولية ولايمكن السماح بمرور عسكرى منها
ثم بعد عشر سنوات تأتى بوارج العم سام وحاملات طائراته فتمر من نفس القناة قناة سوسيس فيسمح الرئيس بمرورها تحت حراسة جنودنا البواسل وهم يرددون خلى السلاح صاحى صاحى صاحى
ولما سألوه لماذا مروا قال لأنها قناة دولية ولايمكن غلقها فى وجه أحد ... !!
أليست هذه قحبنة سياسية

قحبنة شعبية
***************
عندما يخضع شعب حد الموت وتكون امثاله الشائعة من قبيل
لو لك عند الكلب حاجة قوله يازعيم
عيش حمار ولاتموت أسد
ضل رئيس ولا ضل حيطة
وعندما يضع احدهم يافطة فى يوم مبايعة الزعيم مكتوب عليها (حتى الجنين فى بطن امه يبياعك ياريس)
اعتقد مفيش غير وصف قحبنة شعبية

قحبنة وزارية
************
عندما يقوم رئيس الوزراء طويل التيلة فى دولة مورستان بالاعلان فى الجرائد القومية أن الشعب المورستانى مفترى وابن كلب متمرد
لأنه يعيش رغد الحياة ورفاهية الاقتصاد بدليل أنه تم شراء 700 الف جهاز تكييف يبقى وزير قحبانى وابن ---- فعندما يصبح مقياس الرفاهية جهاز لايتجاوز ثلاثة آلاف جنيه ربما قام المواطنون بإدخارها على مدى عقد من الزمن او دخلوا فى جمعية سبعوميت شهر
تبقى دى قحبنة وزارية

قحبنة أمنية
************
عندما يعلن اكبر تنظيم فى العالم عن استهداف كشك سجاير فى اوروبا فإن مخابرات الغرب ترتعد ولاتنام
أما فى بلدنا مورستان فلايتحركون إلا بعد أن تقع المذابح ويفشل وزير الامن فى القبض على الجناة فى مذبحة بنى هزار
(ودى بردو ملهاش أى علاقة ببلدة بنى مزار بدولة مصر الشقيقة الرشيقة )
وعندما يكون لكل مواطن لفافة بانجو جاهزة لقتله إذا اعترض وعندما يكون شرب الحشيش اسهل من شربة الخضار
وعندما تنتشر بيوت الدعارة والحانات واوكار الجريمة بانواعها فى كل مكان ثم يعلن ان مورستان هى بلد الامن والامان
ويكون كل عمله هو تزوير الانتخابات وحفظ امن الرئيس وضمان أمن البكوات والباشوات القحاب منهم والقحبوات
يبقى اكيد قحبنة أمنية

قحبنة نحوية
************
سأل الاستاذ تلميذه النجيب : اعرب الجملة التالية :
- شعب مصر .
قال التلميذ النجيب : شعب : مفعول به مرفوع / ومصر اسم نكرة لامحل له من الاحترام
قال الاستاذ ماهذه القحبنة ياغلام ؟ كيف يكون مفعولا به ومرفوعاً ؟ وما معنى لامحل له من الاحترام
فقال التلميذ النجيب : يا استاذ شعب مفعول به والفاعل ضمير مستتر تقديره الزعيم .. ومرفوع وعلامة رفعه الخابور
ومصر اسم نكرة لايعترف به عدو او صديق لامحل له من الاحترام لادولياً ولا محلياً
دهش الاستاذ وقال صدقت ياغلام خدعونا بالقحبنة النحوية حتى جئت أنت بالنحو على الطريقة المورستانية
_______________________

نورالدين محمود

السبت، 1 يناير، 2011

فى البدء



فى البدء 
******************
فى البدء كان القلم .. ثم انتحب واحتجب 
فى البدء كانت غربتى  فى موطن المداد وكانت فكرتى فى محبس الارواح فأطلقتها شعاعاً لتبصر الجراح وتبصر الوجود فى  ثوبه القشيب
فى البدء لم نكن وفى النهاية أيضاً لن نكون وبين فناء وفناء قررت ان اخمش الوجود أن اخدش الخلود واترك بصمتى فى وجهه بعمره المديد
فى البدء كان الألم لكننى اعلنت ثورتى اعلنت دولتى اعلنت انى على وجوده سأعلن اننى انا انا 
فأمسكت القلم وبدأت 

فى البدء كان الحب ... ثم هجرٌ وصد ْ، ثم عذاب ٌوغليان فسلوان ونسيان 
تشتعل الحرائق فى ومض العيون .. ثم يستحيل الشوق رغبة وتتحول الرغبة إلى عادة وتنتهى العادة على مقصلة الملل
عند القمة تبدأ رحلة السقوط .. وفى اعلى الفروع يكمن سر الجذور .. 
لأعلى نحن ننتمى أم لأسفل ؟!
 أم كلاهما واحد والسر فى حمقنا  حين ظننا أننا بوصلة الوجود ؟!!

فى البدء كتبت لها بحبر سرّى .. صنعت احساسى بلقاء اول ولقاء اخير ،  ليلة واحدة ياحبيبتى التقينا ومرة واحدة تحدثنا ثم صنعت منك كل نساء العالم .. عجيبة انت نسيت حتى اسمك ولما نزعتك منى وجدتك تحلين بكل العيون  فاكتملت الدائرة من حولى نزعتك منى فوجدتنى غارق بك 
فى البدء انكرتك وفى المنتهى ادركتك   ثم اطلقتك .. لا تعودى فقد قطعت الشجرة لم يعد لك غصن يئويك فقد احرقت كل الغصون فبرد هجرك لم يكن ممكناً محوه إلا بإحراق موطنك
 فى البدء كنت أنت وفى المنتهى بقيت أنا 

فى البدء لم أكن هناك ... واخبرونى فى المنتهى سأكون وسأعرف السر الكبير
ما اعجب الاسرار ألا يمكن أن نعرفها إلا فى النهاية 
لنعرف البداية يجب أن ننتهى . فهل إذا قلت لا اريد أن اعرف فهل سأبقى ؟!!
فى البدء  كانت حيرتى 
وفى المنتهى ................ !!!
__________________________________
نورالدين