الأحد، 18 نوفمبر، 2012

تباً لمروضى الأحصنة ...!



- يالك من امرأة مثيرة للعشق والوجع .

- كيف تزعم عشقك للأحصنة البرية وأنت تضمر ترويضها ؟!
إذا أردتِ معاشرة الخيل فتعلمى فن الصهيل ودعكِ من حلم السروج وعقيدة اللجام !

- المخدرات توقف حواسك عن الشعور لكنها أبداً لاتوقف شعورك عن الإحساس !

- النساء كالسجائر لامشكلة مادمت تغير أنواعها ، لكن حينما تأسرك نكهة محددة ساعتها أبشر بسعال ليلٍ طويل فقد صرت عضواً نشطاً فى نادى مدمنى التدخين والإحتراق .

- أنا احب هذا الوطن .. لازلت احبه

-من خانك ليس من غدر بك بل من غادرك وأنت امس ماتكون إليه : ياعابر السبيل علاما تشكو الخيانة ، والطريق ماجُعلت إلا للمرور ، فعلاما مكثك للنحيب يامسكين ؟!


- ما أعجب من أعطى ظهره للباب ثم جلس يبكى متساءلاً لماذا لايفتح لى 
اطرق أيها العاجز فما طُرقَ بابٌ إلا وانفرج  !!!



- غادر العقرب ساعة الحائط ولسعها فى قلبها ، ثم عاد لمكمنه لحائطه .

لكن توقفت الساعة للأبد .. ماعاد هناك أى معنى للوقت !


وددتُ أن  اُخرج بنات أفكارى ثم أغتصبهن جملة واحدة 

ثم أعود لنومى الهاديء .!


- غادر قبره .. وضاجعها حتى عاد حياً .

فغادرها .


- لاتطلب ماليس لك ، فيصيبك ماليس بك

- والجروح قصاص



السبت، 17 نوفمبر، 2012

..

كم هو مؤلم أن تشك فيمن تراه حارسك ، وكم تكون الخيبة فاجعة حين تـصدُق شكوك .