السبت، 2 أغسطس، 2008

حرة (قصة حقيقية )



أى قلب أبكى عين السماء ؟!!







حرة


_____________________________
______________________

.
هناك خلف البحر ذو النابين تحت الجبال السوداء وعلى مهاد من الرمل الممتد مد الخيال
فى تلك البقعة حيث تسطع الشمس بلا حجاب يمنع النور ولا النار
وفى بيئة يسكن الفقر فيها قبل أن تسكن الجبال
ولدت فتاة جعل أهلها اسمها "حرة "


كانت مثل الريح تضرب حيث شائت وكالغمام تسقط أينما أرادت
كانت كمهرة برية لم يعرف ظهرها ذل الإخضاع ولا احاط جيدها أسر لجام

وكان يراها رجل عظيم يمتلئ حكمة سماوية وجهه نور
ويداه رحمات تسيل
مثلها من جوف الصحراء خرج
فأخذ بيدها معلما لها .. حملها بين يديه
كل يوم تكبر أمام ناظريه ,يسقيها الحكمة ويبثها العلم من نور قلبه,
يمشى بها بين دروب الصحراء يحكى لها قصة الصبار القديمة
يمدها بصلابة الصخور المتناثرة على وجه القفر
يقول لها كونى صافية كالسماء صادقة كوعد الشمس بالإشراق

غير ان هذا المعلم العظيم مات عندما بلغت حرة الثالثة والعشرين
لكنه كتب وصيته إلى فرسانه وتلامذته من بعده
وصية مقدسة أخذ عليهم العهد أن يحفظوا حرة وألا يسلموها لكل طامع غاصب
.


صدق الفرسان والتلامذة وعدهم لمعلمهم وأقاموا وصيته


وظلت حرة تكبر حتى غطى شعرها وجه البحر ...
وامتدت يدهها تقطف النجوم من بساتين السماء...
واقترب الطامعون من جسد حرة ليمسوا خصلاتها البعيدة فكان الفرسان حولها فى كل تطواف لا يتكلمون ولكن يقطعون الأيادى الطامعات
.
طال الزمان بحرة ومات الفرسان فارس تلو فارس
وتبعهم التلاميذ الأمناء
وكان كل منهم ينقل الوصية المقدسة لمن بعده أحفظوا حرة ولا تخونوا المعلم الحكيم

أشتد جمال حرة وهى عزيزة نابهة
ولا زال لعاب الطامعين يحدق بها
ومر الزمان

وصارت بيد فرسان ضعفاء بلا خيول


يمسكون بأسياف من خشب
وتلامذة بلا علم ولا حكمة
اقترب الطامعون ولا راد لهم
امتدت اياديهم الدنسة اكثر...
أخيرا مسوا جسد حرة ...
أنشبوا بها ظفرا وبجيدها ناب

تساقطت خصلاتها
فالغاصبون قساة يمزقونها
تساقط ثوبها القشيب .. تعرى جسدها الطاهر

وحرة تبكى بكاء أسود من عيون نازفة
صرخت أين فرسانى أين تلامذة سيدى ومعلمى

بكت
وبكت
وبكت


جسدى صار مطية لكلاب الارض وانا حرة الحرة
راودوها عن نفسها فأبت فهى حرة تجوع ولاتأكل بثدييها

وأخيرا تقدم الفرسان الخائرون
قالوا لها أعطيهم ياحرة بغيتهم ليرحلوا
أمنحيهم نفسك يا حرة ونحن لن نرضى فيك إلا بغالى المَهر


تنهدت حرة من جوف الحزن...!!
وهل لسلب العرض مهر؟!!
وهل لبكارة الطهر ثمن ؟!!

مسحت الدماء عن وجهها المخضب
رفعت يداها ودمها ينساب بين اناملها
رباااااااااااه
إمنحنى فارساً يحمل وصايامعلمى ويدفع عن شرفى


بكت السماء لها ألماً.. وارتعشت الجبال أسىً.. وتساقطت النجوم صرعى على شفتيها
وحرة تحتضر لكن لازال بعض من أنفاسها تتردد بصدرها المثقل بالجراح
والفرسان سكرى والتلامذة يتعلمون على أيدى الغاصبين


.


اه ياحرة أنت أمتى
ورسول الله معلمك

كيف سأقف بين يديه غدا
سيسقط لحم وجهى خجلا
سأذوب فى عارى


فأنا شاهد على شرفك يُنتهك ويداى مغلولتان
سيدى يارسول الله كلنا خان وصيتك.. كلنا خان أمتك ..كلنا خان حرة
فاسأل ربك يهب حرة فارس كأصحابك وتلميذا كعلماء نهجك
لأن أيادينا ضعيفة ملطخة بعارنا ..
وعيوننا أعماها ضؤ الغاصبين ..

وأنت ياحرة لن تموتى لأنك وعد الله
ولأنك حبيبة رسوله
لن تموتى ياحرة لكن نحن من نموت مكللين بتيجان الذل
يكسو وجوهنا لون العار

وسيأتى يوم تعودين حرة يا حرة


.

بقلم
________________
نور الدين محمود
.................................................................................


هناك 20 تعليقًا:

سلوى يقول...

عندما غطى شعرها ماء البحر
وطالت يدها نجوم السماء
علمت أنها أمتى


وأنت ياحرة لن تموتى لأنك وعد الله

ولأنك حبيبة رسوله

لن تموتى ياحرة لكن نحن من نموت مكللين بتيجان الذل

يكسو وجوهنا لون العار

وسيأتى يوم تعودين حرة يا حرة

رغم أن هذا اليوم سيأتي لا محاله
إلا إننا مكثنا في انتظاره طويلا
بسيوف خشبيه كما قلت ورأس منحنيه

ندعو الله أن يكون هذا اليوم قريب
ونشهده

احلام اليقظة يقول...

والفرسان سكرى والتلامذة يتعلمون على أيدى الغاصبين

ببساطة شديدة وقوة تعبير لخصت ما نحن فية من ضعف

نعم الفرسان سكرى يلهثون وراء الزائل
وتلامذة يتعلمون من الغاصبين وهل يسقى الغاصب علما سوى الذل
والافكار الموبوءة

ولكنى لا احب ان اظل دوما امتلك الحقد ضد من اذلونى
افضل ان اباريهم بذات سلاحهم (العلم)
هم تفوقوا علينا بالعلم والعقل ونحن نلهث فى اتجاة اخر وهو الروحانيات فقط
يلزمنا الكثير من العلم والتعلم
يلزمنا ايقاظ علمنا النائم فى الكتب واحياؤة
يلزمنا فرسان تتعلم وتعمل ما تتعلمة

تدوينة اكثر من رائعة

دومت ودام قلمك المبدع

lyssandra يقول...

المرة دي أنا فهمت المغزي الحقيقي قبل التوضيح الأخير للصورة الحقيقية للكلام

تمام كده ؟؟

------------------------------

عجبتني جدا طريقة كتابة البوست ده
التورية بتخلي كل شخص يشوف القصه بطريقه لكن في النهاية بنجتمع علي الهدف منها

--------------------------

تحياتي يا نور
وجزاك الله كل خير
قلمك نزف كثيراً هذه المرة

دمتَ عزيز النفس


lyssandra

canary يقول...

انت ابكيتنى بحق
اشعرتنى بمذله وبمهانه احاول نسيانها
احاول تجاهلها فى كل مرة اغلق الجريدة حتى لا اقرء خبر وكل مرة ادير فيها وجهى عن الاخبار حتى لا أرى صورة
كل مرة اصم أذنى عن سماع كلمات ترسخ هذا الاحساس تخرج من فم قائد ليس بقائد وحاكم ليس بحكيم
حتى عندما نكتب هنا فنحن نجلد انفسنا لكن ندارى هواننا
كلماتك اشعرتنى شخصيا بأنى ضحيه لهذا الامتهان
شعر النهايه اكد ورسخ هذا الاحساس فنحن الان بلغ منا الهوان مبلغ انتظار انقاذ السماء لنا
ولكن فلتقول لى بالله عليك
لماذا ينقذنا الله؟؟؟

مدحت محمد يقول...

بجد كلامك مؤلم اوى يانور

هو فعلا اكيد جاى

بس معنديش اعتقاد ان جيلنا اللى هيقدر

اكيد جيل احسن مننا بكتير

بجد كلامك مؤثر جدا يانور

Reem يقول...

بصراحة مش لاقية تعليق مناسب

اي تعليق على البوست يعتبر عادي و تقليدي

و متوقع جدا لانك لن تجد من يخلتف على هذة

الحقيقة الواضحة وضوح الشمس

هكتفي بالتعليق على الاسلوب و طريقة

الصرخة والالم اللي فيه و اللي تخلينا

نشعر بالعار و الوجع للتفريط في حرة

انت المرة دي دست على جرح كبير بينزف

انهار من الدماء كل يوم و مش شايفة

ي بوادر لعلاج الجرح ده

ربنا يحميك و مرسي على مواضيعك اللي

دايما بتكون عند حسن ظني

بس انا شبه متاكدة انه مش ده البوست اللي شفته جايز بتوهم؟

نور الدين يقول...

سلوى
............
اهلا بك
انت انسانة رائعة وصدقتى ايتها الاخت الفاضلة فحقا نحن مكثنا كثيرا ننتظره
واتمنى ان ارى يوما واحدا فى عزة وبعده اهلا بالموت

نور الدين يقول...

أحلام اليقظة
..................
انت صاحبة قلم يقظ بحق
ولكن ليس الحقد وحده يكفى حقا
ولكننا لا نحقد على عدونا ولكن نكرهه بشدة وفارق كبير بين الحقد والكره
لاننا ان لم نكره من اذلونا فهذا عار فوق العار يضاف لرصيدنا
نعم بالعلم ننطلق ولكن علم بلا روح بلا ايمان لن يمكننا الا من امتلاك الرفاهية
اما عزة امتنا وعودة خلافتنا المنشودة لا يتحقق الا بالايمان وروح ترنو نحو السماء
دمت ايتها الفاضلة
قولك دائما له عندى الف مغزى

نور الدين يقول...

lyssandra يقول...
..................
المرة دي أنا فهمت المغزي الحقيقي قبل التوضيح الأخير للصورة الحقيقية للكلام
.
أنت عقل نابه ولا شك عندى فى هذا وانت تعلمين رأى فى عقلك وقلمك
..
نعم انا فعلا اعتمد الابهام وشئ من اغلرمزية فى كل ما اكتب حتى ينطلق كل عقل فى فضائه الخاص
...
جزاك الله كل خير

نور الدين يقول...

كنارى
............
سلمت عينك من البكاء والحزن
..
كلماتك اضافت جرحا الى جرحى
وانا اشاركك الراى فى ان اخبارنا اصبحت لا تحمل الى كل الم وذل وهوان
ولكن من رحم الظلمة يولد الفجر
وانى اراى فجر امتنا قريب ان شاء الله

نور الدين يقول...

مدحت محمد
...........
اهلا بك اخى الحبيب
كلامى مؤلم لن واقعنا اليم
واى رجل هذا الذى يرقص على اشلاء امته
....
ولكن اخالفك الراى فى أن جيلنا لن يكون جيل نصر
اذا فقدنا الارادة فقد انتصر العدو
سنفعل ما نستطيع بل كل ما نستطيع
اما النصر والهزيمة فهى ارادة الله
..
دمت بخير ايها الشاعر الرائع

نور الدين يقول...

ريم
............
أنت قلم صاغ مداده جدول رقراق
وثنائك هو تاج لقلمى
والحزن حقا انشب فى قلوبنا ظفرا وناب
لكن قريبا قد تغدو الاهات بسمات
وببذل الدماء والنور والحقيقة ستنهض امتنا من كبوتها وسيخرج المارد من قمقمه
......
احمد الله انى عند حسن ظنك
.......
أما البوست اللى محيرك فهو فعلا مش دة
وهضطر اعترف كان فعلا فى بوست تانى خالص
وموضوع مختلف
ولكن هو كان بمثابة اهات وصرخة خاصة
فراجعت نفسى لانى شعرت ان الامى الشخصية طرحة على فراش الاسطر وانا يؤرقنى جدا كلمات الصبر على امر قد حسمته
ولذلك حذفته واعتذر لك سيدتى
انت شخص رائع
لك كل تحية

ميرام يقول...

يـــاالله ,..

لا عدمت امواج الشعر والخواطر يدك الكاتبة..
وعقلك المعبر...
ولقد سموت برسالة لكل مسلم..
عن حال امته التي سقط في الهاوية..
لتستقر تحت اقدام قوم لا يرحمون..
نصر الله المسلمين..واعاد بلادهم الي حمى الاسلام..
وجعلها آمنة مطمئنة..
آمين..
كل تقديري ..

أسرار أنثى يقول...

كلمات رائعة و لا شك أنها أكبر من كل الكلمات
تحية طيبة مني
أسرار

lyssandra يقول...

ليك عندي تاج يانور

من فضلك تعالي خده

هاتلاقيه علي مدنة ( ع الهامش )

ماتتأخرش من فضلك

تحياتي

lyssandra

ماء تشرين يقول...

كلنا بجد مستنينوا الفارس الهينقذ حره وهينقذنا معاها واكيد هيجي لان معلمنا وعدنا انو الامه دى هتفضل طائفه منها على الحق منصوره
بوست جميل وسرد مبدع لجرح الامه ربنا يتولنا برحمتنا

أمة الله يقول...

كلنا في انتظار الفارس لما نريد دائما أن يأتي أحدا ليخلصنالما لا نخلص أنفسنا بأيدينا لم ينتهي الوقت مادام في عمري وعمرك بقية لنغير أنفسنا أولا وسيأتي تغير الحال الي الافضل في المرحلةالتالية مصداقا لقول الله تعالي (أن الله لا يغير ما بقوم حتي يغيروا ما بأنفسهم)كلمات عن جد رائعة

نور الدين يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
*الخاتــــIraqi Ladyـــووون* يقول...

نور الدين، أشكرك على تعليقك على مقالي، و أؤكد لك إنَّ مدونتي ليست خالية من المواضيع و لكنها باللهجة العراقية التي قد يصعب عليك فهمها.
أما مواضيعي فتعمدت أن أجعلها بصورة قصص ترمز شخصياتها إلى شخصيات حقيقية من واقعنا لكي أوصل الفكرة بطريقة أسهل و إلى أكبر عدد ممكن من القراء..

تقبل تحياتي

الملاك يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم تسليما كثيرا

اخى المتسامح الكريم نور الدين محمود

لا انكر عليك انى لم اتوقع وانا اقراء الموضوع لاول مرة قصدك ولقد بهرنى حقا عندما علمته وهزنى من داخلى وجعلنى اتسمر امامه للدقائق لا يعلم مداها الا الله
وجعلنى احمد الله اولا ان هناك من يشعر بامتنا وما تعانى منه الان ففاضت مشاعره لتضع امامنا صورة صادقه لم يبالغ فيها لحال اماتنا الحبيبه

اخى اصدقك القول بانك جعلتنى اتحاكا بهذا النص الذى تعجز كلماتى فى وصفه لكل من يصادفنى احكى لهم كيف استطاع احد القلوب الصادقه ان يصور امتنا وهى ما تزال فى مهدها بعد ان اذن الله لانفاسها بان تستنشق هواء كونه ودور حبيبها و حبيبنا وحبيب الرحمن صلوات الله وسلامه عليه فى تنشئتها حرة لا تهاب احد و خط على جبينها كل المعانى والقيم الاسلاميه الانسانيه ودور الصحابه والتابعين رضى الله عنهم جميعا فى حميتها من بعده ودورنا نحن الان الذى تسبب فى ضياعها وهلاكها
كيف صورها فى ايطار رائع من كلمات تنبض بالحياه وتصرخ فيما تبقى منا من حياءة لله ورسوله لنفيق من غفلتنا التى طالت وطالت وطالت حتى فقد الامل فى صحوتها


---------------------
فكان الفرسان حولها فى كل تطواف لا يتكلمون ولكن يقطعون الأيادى الطامعات


هذا ما اطلق دموعى فنسابت رغما عنى

------------------------
وصارت بيد فرسان ضعفاء بلا خيول

يمسكون بأسياف من خشب

وتلامذة بلا علم ولا حكمة

اقترب الطامعون ولا راد لهم

صدقت اخى فبارك الله فيك وفى قلمك الصادق الذى ما ظلمنا او قسى علينا فى وصفه ولكن صور حالنا كما هو الان

-------------------------------
إمنحنى فارساً يحمل وصايامعلمى ويدفع عن شرفى

اللهم امين اللهم امين اللهم امين

اللهم ان كان نصرامتنا ليس على ايدينا فازلنا وابدلها خيرا منا من يمكنهم الدفاع عنها وارجاع ما سلب منها حتى تعود حرة مرة اخرى
----------------------
اخى لا املك الان الا ان الجاء الى الله خاشعه راجيه منه العفو واردد كلماتك


اه ياحرة أنت أمتى

ورسول الله معلمك

كيف سأقف بين يديه غدا سيسقط لحم وجهى خجلا

سأذوب فى عارى

فأنا شاهد على شرفك يُنتهك ويداى مغلولتان

سيدى يارسول الله كلنا خان وصيتك.. كلنا خان أمتك ..كلنا خان حرة

فاسأل ربك يهب حرة فارس كأصحابك وتلميذا كعلماء نهجك

لأن أيادينا ضعيفة ملطخة بعارنا ..

وعيوننا أعماها ضؤ الغاصبين ..

.

وأنت ياحرة لن تموتى لأنك وعد الله

ولأنك حبيبة رسوله

لن تموتى ياحرة لكن نحن من نموت مكللين بتيجان الذل

يكسو وجوهنا لون العار

وسيأتى يوم تعودين حرة يا حرة


------------------------------
اخى صارت لى امنيه بان ترى كلماتك هذه جميع عيون من بامتنا
ولى رجاء بان تضع لهذا الموضوع رابط مباشر له يمكننى ان اضعه عندى فى مدونتى



لا يسعنى الان الا ان اقول جزاك الله كل الخير اخى وبارك لك فى قلمك وقلبك

دمت اخى برعاية الله وحفظه