الثلاثاء، 20 يوليو، 2010

بل انا خائف جداً




بل أنا خائف جداً ياصديقى
____________________

اتتنى رسالة من احد اصدقائى بل من اقرب اصدقائى بل هو حقاً اقربهم
تقول رسالته ( ارجوك احذف الموضوع اللى انت ناشره على المدونة دة ، انت هتأذى نفسك كدة والله،
يا أخى لو مش خايف على نفسك خاف على والدتك اللى هتموت لو جرالك حاجة ) صديقك المخلص : م . ن

اعتذر إليك ياصديقى عن قلقك واقول لك بل أنا خائف وخائف جدا ً
خائف أنا على حريتى على معصمى من طعم القيد وجسدى من طعم الصعق وظهرى من طعم الجلد
وخائف أكثر على أمى وادرك ماذا سيحدث لها لو اصابنى أذى
لكــــــــــــــــــــــــن
انا غاضب ايضاً ياصديقى غاضب لأجلك ولأجلى ولأجلنا جميعاً
لماذا أنت اليوم فى ارض الرمال تحتمل الحياة مع قوم لاتتقن لهجتهم ولا تستسيغ طعامهم لايفهمون نكاتنا المصرية ولا تعجبهم ازيائنا
لماذا ذهبت؟
أليس لأنك فقدت الأمل هنا أليس لأنك ذقت مرارة اليأس وانت ترى أحلامك تتحطم على اعتاب الوطن المكبل بأصفاد الطغاة

هل تذكر ياصديقى منذ اثنى عشر سنة عندما قلت َ لى : هل إذا جاءت فرصة جيدة للعمل فى دولة كأسرائيل بمرتب كبير
فهل سنتردد طويلاً
فقلت ُ لك بل نرفض فوراً .
لا زلت ُ اذكر ردك وانت تقول :
وماذا فعلت لنا مصر كى نرفض
؟!!
لا اشكك فى وطنيتك ولا ازايد عليك فى الولاء قطعاً فأنا اعرفك واعرف نبلك وحبك لكل من حولك
لكن اذكرك بأن هولاء شوهوا ضمائرنا وقزمو ا هاماتنا وحطموا عقولنا
هل تضمن مستقبلاً لأبنك فى بلدنا مصر أم ستجعله يشب على الحان الغربة والغرباء
لماذا كان صوتك مليء بالشجن وأنت تحدثنى عن شوقك لمصر وخوفك من مستقبل بها لاتعرفه
هل علمت لماذا أنا غاضب جدا ً
ولكن انا خائف جداً ايضاً ياصديقى هل تعرف طعم الكهرباء هل ذقته قبلاً ؟
دعنى اخبرك إذاً : إنك فى جزء من اللحظة الأولى تشعر ببرد شديد كأن احدهم الصق بظهرك قطعة من الثلج فى جوف الشتاء ذاك شعور جزء من الثانية بعده مباشرة تشعر أن الجحيم قد ارسلت السنتها وأن النار فتحت ابوابها وأنت تشعر بمرور التيار فى كل أوصالك اشبه بزلزال يحطمك من داخلك لاتمتلك فرصة للتحكم بإرادتك حتى لاتصرخ كامراة مغتصبة
حتى لاتنتحب كفتاة كسيرة
تسقط مهابتك كرجل وكرامتك كإنسان
والأشد قسوة إبتسامة الجنود وهم يسخرون منك والزبد يتدلى من بين شفاهك وجسدك ينتفض كعصفور صبت السماء عليه ابواب السعير على حين غرة

خائف انا ياصديقى حقاً مع كل مقال أكتبه ومع كل رصاصة يطلقها قلمى سواء وهو ساخر أو حين غضب وحسم
خائف أنا ياصديقى وأنا اقاتل عن شريعة توحش عليها عدوها وديانة تآمر عليها الجميع
لكن غاضب أنا ايضاً
ولما قارنت خوفى بغضبى تقزم الخوف وخنس وداست اقدام الغضب على توسلات الخوف
فانطلق القلم بين الشهقة والزفرة
بين الكتمة والصرخة ... بين اليأس والرجاء
فاذنت له أن إغضب ايها القلم : فغضب

صديقى الحبيب منذ عشر سنوات تماماً عشر سنوات وبعد حصولى على الليسانس مباشرة عملت مدرساً بمدرسة حكومية أنت تعرف هذا جيداً ، كان الجميع يغبطنى على فرصة لاتتاح إلا للقلة القليلة وأخذت مكانتى بعد شهر واحد كمثال للمعلم القوى المثقف المميز فى اسلوبه
لكن هل سألتنى يوماً لماذا تركت العمل ؟ ألم يخطر ببالك من هذا المجنون الذى يترك عملاً حكومياً يدر دخلاً وفيراً ؟
سأقول لك بحق الله ياصديقى لماذا
لأنى ذات محاضرة سألنى طالب عن قاسم أمين الذى يتحدث الكتاب عنه كأحد اهم الوطنيين المصلحين فشرحت الدرس واستفضت ُ فيه وبعدما انتهيت
وضعت الطبشور واسندت ظهرى للسبورة وثنيت قدمى لأعلى متكئاً بها على الحائط وجمعت كلتا يداى على صدرى
ثم زفرت قائلاً هل فهمتم ياتلامذتى من هو قاسم آمين ؟
فأجابوا مجمعين على فهم الدرس وعظمة الرجل .
فاطرقت وأنا حائر ورب الكعبة هل اتقيد بالمنهج فأخون قناعتى أم افعل ما يجب أن افعله
ثم رفعت رأسى ايها الطلاب كل ما شرحته لكم بــــــــــــــــــاطل وزور
لاشيء من هذا يصح عن الرجل وارتسمت فى ذهنى الصورة على غلاف كتابيه ( المرأة الجديدة ) وتحرير المرأة )

لا تصدقونى فقد خدعتكم وخدعكم الكتاب ، فتعلموا ما هو أهم من الدرس تعلموا ألا تلقوا بعقولكم فى حجور الآخرين يتلاعبون بها لمجرد أنهم أكبر سناً أو اعلى مكانة
قاسم أمين هذا شر من وطئت قدمه ارض مصر هذا من عرًى نساء المسلمين وأراد أن يجعل أمتنا مسخاً شائهاً من اوروبا فلا نحن حققنا تقدمهم وعدالتهم ولا نحن احتفظنا بهويتنا وثقافتنا
هذا الذى سيحمل إصره ويجر ذنبه ويرفل فى خطاياه وخطايا من ضلوا على يديه
وما أن انتهيت ... حتى انتهيت
استرحت من ثقل كان جاثماً على عقلى لأرضخ لثقل هدد مستقبلى استدعتنى ادارة المدرسة
وكان المدير أكثر من صريح فقد اخبره احد الطلاب بكلامى كاملاً
ووضع الرجل الصفقة
إما أن تقدم إستقالتك أو تحقيق فى أمن الدولة .
وبديهياً اخترت رفاهية الإستقالة لأنى كنت خائف بل وخائف جداً
وعملت بعدها فى تجارتى وأنت تعرف باقى القصة ولا شك

لكن كلما تذكرت هذا اسأل نفسى ترى لو عادت الإيام ادراجها واسترجعت ما فات وعايشت ما مضى هل سأكرر ما فعلت
اقسم لك أن الجواب فى كل مرة يكون بنــــــــــعم
لكنها نعم لها مذاق الخوف ونكهة القلق
هل تذكر عندما كنا صغاراً نتسابق فى تسلق شجر التوت هل تذكر حماقاتنا ونحن نفعل كل مايخطر ببالنا هل تذكر سهرنا وليالينا
تذكر كل هذا ثم تذكر طفلك هل تعتقد أنك ستضمن له حياة كريمة فى وطنه أم انك مثلى خائف

هل إذا هاجمتك الذئاب ستقف رابط الجأش عميق اليقين مفعمٌ بالثقة أم أنك ستتهاوى فى أخاديد الخوف والإرتعاب
احسب شأننا جميعاً سينحصر فى الاحتمال الثانى
لكن ليست هذه هى القضية ، بل القضية الحق هل ستستسلم للذئاب أم انك ستقاوم رغم خوفك؟!
ستقاوم ولا شك
رائع ... وماذا لو أنك تملك سلاحاً هل ستكون مقاومتك اشد أم إستسلامك أسرع
اعتقد انك فهمتنى الآن .. فأنا خائف جداً من ذئابهم ولكنى أملك سلاحاً بحجم قلم وبندقية محشوة بالحبر والمداد سأفرغ كل خزائنى فى صدور ضمائرهم إن كان عندهم بقايا ضمير
سأشعل النار لأن الذئاب تخاف من الوهج
ياصديقى إن البسطاء قد غضبوا الفلاحين الأميين اصبحوا ينظمون الإضرابات والعمال الفقراء يلزمون الإعتصامات
فلماذا نملك حق الخوف وننسى أننا أيضاً نملك حق الغضب
فالغاضبون يحيون وللخائفين الفناء
إن لكل شيء ثمن وأنا قررت أن ادفع ثمن الغضب خير من أن ادان بفاتورة الخوف
ولذا سأضرب بقسوة بكل ما امتلك قلمى من قوة ويقين
لن اسقط بهدوء
ولن اتردى بكاتم صوت
بل سأملأ الدنيا بحروفى ضجيجاً حولهم
لأنى خائف وخائف جداً ياصديقى
فعليهم أن يدفعوا ثمن خوفى
...................
نورالدين

هناك 37 تعليقًا:

رحمة الهاشمية يقول...

صدق الحَرف ..ومرارة السرد ..امتزج الخوف بالحقائق..

للأسف لديهم السكوت من ذهب..ولدى أمثالك أصحاب كلمة الحق الساكت عن الحق شيطان أخرس


..راقت لي مدونتك

أتمنى أن أراك على مدونتي
http://rahmanotion.blogspot.com

تقبل مروري

موناليزا يقول...

"فعليهم أن يدفعوا ثمن خوفى "
ما أجملها من جملة وما اقواه من خوف


----
موقفك اثناء تدريسك لشخصية قاسم امين فكرنى بموقفى يوم ما اتعرض المسلسل الذى يحمل اسمه ودار حوار عن هذا المسلسل وكان ردى مثل ردك تماما:)

reem يقول...

من أروع ما كتبت حقاً


صدقنى وانا اقرأ فاضت دموعى ولم استطع ان امنعها

عقدت مقارنة رائعة يانور بين خوفك وغضبك


انا كمان كان رأيي انك تشيل البوست اللى فات
وما زلت خائفة عليك

ولكنك بمقالك هذا علمتنى كيف يكون خوف الرجال

تحياتى لك يانور وتحياتى لخوفك وغضبك وتفردك الدائم

راجية الرحمه يقول...

رائــــــــــــــــــــــــــــــع
اهديك بقدر حروفك تصفيق
حقــــا سعدت بوجودى فى صفحاتك
ربنا يحميك وجعلك سبب لنصره الاسلام والمسلمين اخى الكريم

مصرى يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخى نور الدين

حدثنى شيطانى أن لابد أن أتى بكلمات هى أعمق وأفضل تعبيرا مما جئت به وطلبت منه مساعدتى فأظن أنه مل وأدركه اليأس ولن يعود إلى وسوستى ثانية فالحمد لله


ولكنى وبدون مساعدة وجدت ما قد يطيب خاطرك ويهون عليك :

إقرأ قوله تعالى:

(أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْاْ مِن قَبْلِكُم مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء وَزُلْزِلُواْ حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللّهِ قَرِيبٌ )

(حَتَّى إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّواْ أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُواْ جَاءهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَن نَّشَاء وَلاَ يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ )

(ولاتهنوا ولاتحزنوا وأنتم الأعلون)


ويقول صلى الله عليه وسلم
(لاتزال طائفة من امتي ظاهرين على عدوهم لايضرهم من خالفهم او خذلهم)



وأنت أعلم منى فى هذا ولكنى فقط أذكرك

مادام غضبك لله ولرسوله ولدينه فأنت على الحق ومادمت على الحق فلن تخف

تحياتى أيها المسلم الشجاع

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حنـــان يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
حنـــان يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
علاء المصرى كل يوم يقول...

أستمر يا صديقى
فأن الله معك ونحن ورائك

أنتظر مرورك للتواصل

غير معرف يقول...

حماك الله من كل سوء، وما فعلته مع قاسم امين كان في منتهى الروعة. ثبتك الله على الحق واكثر من امثالك.

مصطفى ريا ن يقول...

فاكر رباعية العندليب بتاعة صلاح جاهين
"يا عندليب ما تخافش من غنوتك
قول شكوتك واحكى على بلوتك
الغنوه مش هتموتك انما
كتم الغناهو اللي هيموتك"
دي انسب حاجة مكن اقولها في البوست دة
ربنا يوفقك يا اخي ويقدرلك كل الخير

مجداوية يقول...



السلام عليكم

الحق دائما له ثمن تدفعه ولهذا فالباطل فتنة لأن الغالب أنك به تكسب
والخسارة عند أهل الحق مكسب ولهذا أنا أصدقك تماماً عندما قلت أن الزمن لو عاد لكررت نفس موقف قاسم أمين

كلنا خائفون جداً أخي نور لأن الشر مخيف ولأن شر الإنسان فاق شر الشياطين
أنا أقرأ كتاب أيام من حياتي للراحلة زينب الغزالي
الكتاب مخيف بل ومرعب
وما تعرضت له من تعذيب من أجل الحق يفوق التصور ولا أعرف كيف تحملت !!!
ولكن الأكيد أن الله أمدها بهذه القوة الخرافية فمن يتوكل على الله فهو حسبه

جملة عليهم أن يدفعوا ثمن خوفي
لا يقولها إلا نور الدين
البلاغة في الإيجاز
ربنا يحميك من شرهم ولهم يوميرونه بعيداً ونراه قريباً , سنرى فيه جميعا خوفهم ورعبهم وكل واحد منهم يقول : " يا ليتني كنت تراباً"

غير معرف يقول...

عزيزي نورالدين
اعجبني مقالك ،،، وصوت الحق الخائف في اعماقك المنطلق بغضب الثائرين قد يخرج الخائفين الصامتين من محبس خوفهم ويحرك فيهم نزعة الثورة على الظلم والظالمين ،،، عزيزي نور ليس عيبا ان تخاف فقد خاف الانبياء والمرسلين كخوفك هذا من الفراعين الجبارين فقال لهم الله مؤمن الخائفين ( قال لا تخافا انني معكما اسمع وارى) معية الله لاصحاب الحق الخائفين كانت وستبقى خير من طمئنينة الطغاة في حصونهم وخلف اسوارهم ،،،
تقبل مروري ويسلم الكي بوورد

(بس عيب تخاف واخوك صقر كبير ليه في الجبال علامات)

ما علينا يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


لا أدرى بأى تعليق قد أعلق هنا يا نور الدين

فرسالة صديقك لدي مثيلتها مضمونا وخوفك لدى أضعافه بل حينما اطلق لنفسي العنان لتجول في منطقة الخوف هذه يتحول هذا الخوف رعباً

ورغم هذا من الحين للحين ينفلت قلمي ليصرخ متألماً لإنسانيتى بدلا مني

ولكن أبداً لم أتخيل أو أفكر أن ضجيج أقلامنا ينال من الظلمة الساكنة بأفئدتهم لم يدر ببالى أبداً أن أنين حروفنا وصراخها رافضة الظلم والامتهان
قد ينال ممن طُبع على قلوبهم

للمرة الأولى أراها هكذا للمرة الأولى أراها تسوية حساب

لم أبحث قبل اليوم عنهم ليدفعوا ثمن خوفي
ورعبي

ربما حين أكتب و أصرخ يكون هذا لأثبت لنفسي أننى ما زلت امتلك بعض من أمر نفسي بعض من انسانيتى وآدميتى وحريتي التى وهبني الله اياها


أتعلم أمرا نور الدين محمود

أعتقد أننا نحن من يتوجب علينا دفع ثمن خوفنا ورعبنا وليس هم

حقا أنت تخاف سياطهم وصعقهم وتخشى على والدتك

وانا اخشى مثل ما تخشى ويزيد خشيتى انتهاكاتهم التى تدركها والجميع يدركها
والتى تطول الرجل والمرأة ولكن وقعها على المرأة أبشع لها ولذويها

وكلنا يخشى هذا و واكثر

ولكن أين خشيتنا من الله
أين ثقتنا وايماننا بالله

أقسم لك عندما وصلتنى رسالة الصديقة عبر المنتدى وكان نصها

حبيبتى خفي شوية من المواضيع والاخبار اللى بتجيبيها وتنزليها
انا خايفة عليكي انت بنت ومش ادهم خافي على نفسك واهلك واخواتك

عندما قرأت تلك الحروف انتابتنى ثورة من الغضب ولعنت الحال و الأوضاع وهذا كله بسبب واقعية الرسالة

و لأن رسالة مثل هذه كشفت لي كم الخوف بداخلى وبداخلها

حزنت علينا حزنت على نفسي بشدة

فقد واجهت حقيقتى التى اواجهها كثيرا
وهى اننى ضغيفة الايمان


مقالتك هذه المرة نكأت جروح و آلام بالنفس أتحاشى مجابهتها طوال الوقت صديقي نور الدين


فليرحمنا الله


دمت بكل خير

ما علينا يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
ما علينا يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
☼♫♪ عمــاد الدين يــوسف ☼♫♪ يقول...

اخويا وشقيقي نور .. وحشتني ووحشتني كتاباتك الممتعه ، عزيزي ، انقطاعي عن مدونتك مش تقصير مني لكنه تأثير حجات كتير من ضمنها الشغل ، والساقية اللي مربوطين فيها (نحن معشر المتزوجون وعقبالك)
بالنسبه للمقال بتاعك ... في اسباب كتير بتجبر اي مدون فينا على الخوف ..
والشجاعة عمرها ما كانت معادل للغشومية .. بالعكس يمكن الغشيم هو اللي بيحرم بلده منه ومن تأثيره نتيجة غشوميته ... انا عن نفسي بشوف الشجاعة في ان الانسان يقول الحق بلا خوف بشرط الأدب والاحترام ، وبالطريقة ديه ممكن يحمي نفسه من بطش كلاب الداخلية السعرانه وخاصة اللي وراه أم أو زوجة وأولاد
لكن انا أشهد الله اني لا أخاف على نفسي بالمره ، العمر واحد ورب الأرباب واحد هو وحده أحق بالخوف
تحياتي لأخويا وصديقي نور

الفقيرة إلى الله أم البنات يقول...

ربى يحفظك ويبارك فى عمرك وموقفك من تلاميذك موقف رائع صادق واحسبك على خير
اخى الصغير فى السن الكبير فى المقام
لا تجعل قوتك
تقهر قوة امك
ربى يحفظك لها..تكلم ولكن لا تتهور

د / داليــــا يقول...

لى فترة أزور مدونتك

أعجبتك كثيرا بإسلوبك و طريقة عرضك

لم أعلق قبل اليوم لأنى لا أجيد إنتقاء الكلمات التى تناسب شخصية مثلك
فأؤثر الصمت و التمتع من بعيد

و لكن بوست اليوم له مذاق خاص من ثورة و غضب و خوف

أحسست أن أقل ما أقدمه لك أن أحييك على شجاعتك و قوتك و صدقك مع نفسك
وهذا قلما نجده فى أيامنا هذه

حماك الله و رعاك و سدد خطاك

سلمت و سلم قلمك هادفا دائما

أرق تحياتى

ابن الإيمان يقول...


بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله:
اخانا الحبيب نور الدين..السلام عليكم ورحمة الله وبركاته....:
أقدر ما تحس به من ظلم كما باقي الشرفاء عندكم..,واقدر أن من مثلك لا يمكنه الصمت على الظلم...

اخي العزيز:
ليس خوفا من المواجهه, ولكن حرصا على قلم رائع مثل قلمك تحتاجه العقيده قبل احتياج الأمه اليه...
ارى ان تُوازن الامور ,,,

هل السياسه هي الجبهه الاكثر احتياجا لقلمك؟؟؟
أم هي معركة الذود عن العقيده..وعن الاسلام الذي يحارب من كل الاطراف دون ان يلقى الا القله ممن يجيدون الدفاع عنه..؟؟

أخي الفاضل:
ليس سرا ان ميدان السياسه في عالمنا العربي لا يحترم الاقلام النظيفه.., بل يتعامل معها بالبطش والارهاب..ولامجاملة فيه أمام خصومهم..بمعنى أن القلم في عالمنا العربي يواجهه السيف والتعذيب الذي اوضحتَ بعض اوجهه..

ما اريد الوصول اليه:

قلمك وعلمك الشرعي العقائدي من الخسارة ان يُحيَّدَ داخل زنزانة أو سجن (لا سمح الله)..,,وإلا من سيقف في وجه الصليبين وأخوانهم الملاحده..؟؟؟؟

ادعوك لموازنة الامور برويه ..والتقرير لقلمك في اي وجهة توجهه..وفي اي معمعة تلقي به...

لو سألتني فرأيي جاهز تحت الطلب....

شكرا لك اخي الحبيب

وكن سالما..
قبل ان انهي أقول:

مدونتك...وأنت شخصيا...ومن خلال مقالاتك الاولى ..وتصديك لرد الشبهات في الحلقات السابقه ..والحلقات التي كنا ننتظرها..

أقول :
قلمك وشخصك اخي الكريم ..ليس أي قلم ولا اي علم يضحى به الا في موقعة تليق بوزنه وقيمته...انا ارى انها معركة الذود عن العقيده..التي باتت كالايتام على موائد اللئام..لا صلاح الدين لها ولا حتى بلال...

بارك الله فيك أخي

ودائما

أدعوك لتكون سالما اينما وجهت وجهك وقلمك

أخوك الحريص عليك

ابن الايمان

نور الدين يقول...

رحمة الهاشمية
___________

اهلا بك ايتها الكريمة
السكوت من هذا النوع ذهب مزيف لا يصلح إلا لرقاب الانعام
..
سعيد أنا ان ارتقت مدونتى لتروق قلمك المميز وقد زرت بالفعل صفحتك التى تشي بسمو حرفك
اعمق تحياتى

*************
موناليزا
____________
اهلا باختنا الفاضلة الكريمة
نعم موناليزا لكل شيء ثمن ومن طالب بحقه حصل عليه
..
سعيد انا لتوافق الرؤي اسأل الله ان يجمعنا جميعا فى ظل رحمته
تحياتى لك ايتها النبيلة

**************
ريم
_______
اهلا ومرحبا بالقلم الراقى والشخص المميز
الرائع هو مرورك ياريم حقا ً
وآسف انا ان حرفى استدر دموعك الثمينة
لاداعى للخوف فمن خاض البحر عليه ألا يكترث للبلل
تحياتى لشخصك وقلمك

نور الدين يقول...

راجية الرحمة
_____________
اهلا اختنا الكريمة الفاضلة
سعيد أنا لأنك شرفتى صفحتى المتواضعة بمرورك الرشيق وقلمك النبيل
جزاك الله كل الخير على دعواتك وحسن ظنك
كونى بكل الخير تحياتى لك

***********

مصرى
____________
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
اهلا باخى النبيل بل إن قلمى هو اللذى يقف يتوارى بخجله عن ناظر قلمك السامق وحرفك المثمر

إن كلماتى ما هى إلا كلمات ولكن أنت اتيت لنا بكلام رب الارض والسماوات فأنرت النفوس ونشرت نسائم الأمل نعم سنصبر ونحتسب حتى يأتى الله بأمره
وإن هولاء موعدهم الصبح ياصديقى
أليس الصبح بقريب ؟!
اعمق تحياتى لك ايها الناصح الأمين

نور الدين يقول...

حنان
_________
وعليكم السلام ورحمة الله حنان
اهلا بك ايتها الصديقة الصدوقة
نعم طول ما انت منورانا يبقى مفي خوف
وإن فى الحقيقة انا خايف عليكى انت اصلا
.
فعلا حنان وقفت امام كلماتك طويلا فإن الغضب كثيراً ما تحبو شعلته وتنهزم ثورته لكن إذا كان الغضب للأوطان لا للذوات وللحقوق لا للأطماع فثقى بانه يصير كالشمس مهما غاب لابد له أن يشرق من جديد
اعمق تحياتى لك ايتها الزهرة القيروانية

******************
علاء المصرى
__________
اهلا ومرحبا اخى الكريم
نعم صديقى نستمر ما دام فى المسيرة من هو مثلك
بل انا اقتدى بكم واحتذى
سيشرفنى التواصل ولا شك فكن بكل الخير

*************


غير معروف
______________
اشكر مرورك
واسأل الله ان يستحيب لدعواتك الطيبات
تقبل تحياتى

**************


مصطفى ريان
___________
اهلا صديقى الغالى واخى العزيز جدااا
بجد رباعيتك جت فى وقتها
ورسالتك وصلت ياصديقى
لاتخف نحن على الدرب
تحياتى يادرش

*************


مجداوية
_______________
وعليكم السلام ورحمة الله
اهلا اختنا الكريمة لايمكن ان اصف لك كيف فعلت بى كلماتك
كالنور بعثر اسراب الظلام وكالنسيم ازاح ستائر الكربات لله درك
زينب الغزالى كانت من اعظم من جاهد فى سبيل هذه الامة حتى انها جلدت عشرة آلاف جلدة لايحتملها اشد الرجال قوة لكنها كانت تمتلك ما هو اعظم من قوة الرجال انه قوة اليقين
نعم اختاه يرونه بعيدا ونراه قريبا
وسنرى أى الفريقين اصدق
شرفنى مرورك المتألق ايتها النبيلة

نور الدين يقول...

غير معروف (احمد الجيزاوى)
_________________________
اهلا اخى الحبيب فاقت سعادتى بمرورك افاق السماء
وربطت كلماتك على قلبى وربتت على كتفى ومسحت ارهاق الخوف من فوق الجبين
كيف لا وهى من اخى الاكبر
لمن لايعلم : هذا اخى الاكبر احمد الجيزاوى .
طبعا صقر كبير ولك فى الجبال علامات بس اوعى تبيع ياوديع لو حصل شيء فظيع
هههههه
سعيد للغاية بمرورك ابا عبد الله

نور الدين يقول...

ماعلينا
_________
وعليكم السلام ورحمة الله
اهلا بالاخت الكريمة والصديقة العزيزة
صدقينى جميلة انها المخاوف تحيط بنا جميعا
وبكل من عرف طريق الــ (لا)
نكأت الجرح لأنه لم يندمل
وخير ان نشعر بالألم من ان ننام على والقيح يسعى بداخلنا
اعلم دورك جميلة وجرأة قلمك النبيل لكن انا فعلا لا اميل إلى مغامرة الفتيات الطاهرات بمثل هذا لافرق قطعا بيننا لكن الامر سيكون اكثر قسوة إلا اذا غاب الرجل وغاب دوره فساعتها سيكون لزاما على الجميع أن يبذل
( يعنى طلعت البيتزا هتبقى عليا وشكلى انا اللى هزورك)

*****************


عماد الدين يوسف
_______________
وعليكم السلام ورحمة الله
اهلا ومرحبا باخى الحبيب وشاعرى وصديقى
افتقدت مرورك جداً
واعانك الله على حملك ياشقيق
كلماتى كلها لاتصلح أكثر من مقدمة لقصيدة من قصائدك
وان اتفق معك على الامر بالمعروف برفق
ولعلك تتفق انت ايضاً معى انك ترغب احيانا بأن تصرخ بعنف لأن الضغطة قوية
لنا الله ياصديقى وفرج من ربنا قريب
تحياتى لك عماد
**************

الفقيرة إلى الله أم البنات
____________________
وعليكم السلام ورحمة الله
اهلا بزيارتك الكريمة وقلمك الذى له صوت أم وحرص ناصح صادق
هزتنى كلماتك هزا ويعلم الله
لكن ايتها الكريمة الفاضلة صدقينى هى المواجهة صارت مكتوبة على هذه الأمة وعلي الابناء أن يدفعوا ثمن الحرية بشجاعة وعلى الامهات ان يدفعنه بجميل الصبر
شاكر لنصحك الصادق وجميل ظنك الله اسأل ان يغفر لى مالاتعلمون
اعمق تحياتى وتقديرى

***************


د. داليا
______________
اهلا ايتها الكريمة النبيلة
سعيد انا وشاكر لهذا المقال لأنه اخرج شخصك النبيل من الصمت إلى البوح ومن الظل إلى الإشراق

بل أنا من يقف قلمى مستحياً امام قلمك وكلماتك
سعيد انا بتشجيعك شاكر لمشاركتك وستكون سعادتى اكبر حين تشرفين صفحتى بمرورك دائما
تقبل الله دعواتك الطيبات وكلماتك المضيئات


*****************


ابن الإيمان
_____________________
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
اهلا بأخى وصديقى ورفيقى
لله درك ياحبيب كدت ابكى لحسن ظنك بى وما انا هنالك
صدقنى اخى الحبيب لافرق اليوم بين الدين والسياسة اعلم انا موقفك واتفهمه
لكن لولا هولاء الطغاة لما اصبح ديننا العظيم فى زاوية الاتهام لما صرنا فى ذيل الأمم
وانا اعاهدك أنى لن اتوقف عن مسيرتنا بل سنواصل بإذن الله
لكن هى نفثات مكلوم وصرخات مطعون لا بأس بأن نرش فى وجه عدونا شيء من دمانا ونحن نبتسم
هى اقدارنا أن نقاوم على كل المحاور

كن بكل الخير اخى الحبيب

حنـــان يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
سلمى يقول...

سيدى ومعلمى وقدوتى


اليوم جرى الاثبات انك حقا تستحق ان تكون قدوه لطفل يتعلم كيف يحبو الى رجل قارب اين يضم القبر جسده
وليس اليوم فقط فانت ف كل مقال كأنك تقول لى انا استحق تلك امكانه
استحق ان اقود تلاميذ بل واساتذه

دمت سيدا شامخ مرفوع الرأس

تقبل مرورى سيدى

غير معرف يقول...

اخى الحبيب أنا فعلا بدأت القلق عليك جداً لدرجة الرعب فانأ أعلم حكومتنا الظالمة وكيف تتعامل مع صوت الحق والصوت الحر أستحلفك بالله أن تتوقف
منذ كنا زملاء دراسة وأنا أعلم انك جرىء وقلب قلب اسد لكن كيف يعلوا صوتنا فى بلد ضاع فيها الحق والضمير أرجوك توقف فأنت تعلم ما نكنه لك من حب وصداقة حميمة فلا تضعنا فى قائمة السلبين بل الخائفين عليك لأنك فعلاً غالى علينا أخوك..... سامح

غير معرف يقول...

في الحقيقة انالااجدكلام بعد الذى قلتة ياابني فانت اتيت ابلتعبير الصادق الذي يعبر عما بداخلنا ولا تخشي لومته لاأم ورب العباد يقول قل لن يوصيبنا لا ما كتب اللة لنا ياابني قول اللى انت عوزة يمكن ربنا بعدالصبر يرسل الفرج


امك

نور الدين يقول...

حنان
_________
اهلا حنان ومرحبا
ليس تعليقك مزعجا ابدا بل هو اضافة دائما تأتى اهم من ذات المقال

حمدا لله ان فى امتنا نساء على شاكلتك وشاكلة الاخت جميلة
نعم لكل دوره وليس الامر مقصور على الرجال
لكن كم يعز على نفوسنا أن تهان الطاهرات
..
لله الامر ياحنان اسأل الله ان يجعل لنا جميعا فرجا قريبا
كونى بكل الخير ايتها العزيزة

نور الدين يقول...

سلمى
_____________
الاخت العزيزة الكريمة
دائما تطوقين عنقى بغير ما استحق بمديح ما احسبنى إلا دونه ، والذى رفع السماوات

لك كل شكرى وامتنانى وما قمت بعمل إلا ما قدره الله لى وما ارانى احسنت وإنما قمت بما يتوجب على ّ وإلا لزمنى الخزى
لله درك اختاه
كونى بكل الخير سلمى

نور الدين يقول...

سامح
__________
اهلا بصديق طفولتى واخ لم تلده امى
سعيد وحق الله بمرورك ووصلتنى رسالتك على المحمول
سامح انا اعرفك جيداً وانت من اكثر الناس الذين لايخشون فى الله لومة لائم
وكم رأيتك فى مواقف تواجه فيها كل ما تراه خطأ حتى لو كان نمن اقرب الناس وانت تفهم قصدى
فلا تلمنى على خصال تعلمتها منك ياصديقى
انا بخير فاطمئن ياحبيب
ولا تنسانى من دعائك

نور الدين يقول...

أم سلمى
_____________
اهلا بالام الفاضلة الكريمة
حان لهذه الصفحة أن تزهو بمرورك الحانى المضيء
ليت كل الامهات مثلك وكمثل امهات علمنا التاريخ سيرتهن العطرة حينما كن يدفعن بالابناء إلى حومة المجد والفخار فتقول الام لولدها ارجع بالنصر أو ارجع محمولا على درعك
ولن يصيبنا إلا ماكتب الله لنا
باركينا بدعاء فى سجود الفجر أيتها الام الغالية
جزاك الله كل الخير

كلمات من نور يقول...

نور يا صاحب القلب الذهبي ....نتقلب دوما بين الخوف والرجاء مع الله عز وجل الخوف من النار والعقاب والرجاء في الجنة والثواب وعلينا أن نساوي بين خوفنا ورجائنا حتى نستطيع العيش والفوز بالجنة إن شاء الرحمن وفي حالتك في زمان تطاول فيها الأقزام علينا أن نتقلب بين الخوف والشجاعة و أن نمسك العصا من المنتصف كما يقول أخي ابن الإيمان فقلمك يا ولدي سلاحا ستشهره بأمر ربي أمام الكثيرون دائما و أبدا ....ربي يكفيك كل شر ويحفظك لنا جميعا

thenomadic_karem يقول...

الأستاذ الحبيب ؛ نور الدين ،، السلامُ عليكم ورحمة الله ، وبعد ،
تُرى ؛ هل القلق وحدَه ، والخوفُ وحده .. هو الذي سُيغير؟! .
لا شكَّ أني أرانا اليومَ كمآذن تبوحُ بالكلام في أفلاكِ الحياةِ ... ونبقى مُحاصرين في زنزانة الجسد لا ننطلق ؛ لا ننطلق من أسر الكلام إلى بحبوحة الفعل .. نحنُ نبحثُ عن إنسانٍ بطاقته الأخلاق الشريفة ، ورايته الصدق ، وكلامه الفعل! . نحنُ نريدُ إنسانًا ينطلقُ في صححراوتِ الحياة الجرداءء كي يحولها إلى روضٍ بالدين والأخلاق والعلم والسلوك! ، دِينُنا يفتقدنا - وهو ليسَ بحاجةٍ لنا - . علينا أن نحشد الطاقات فيتغير الحياة ونمط سلوكنا إلى الأفضل ، ولنعلم أن الأمر يأتي من السماء وليسَ من الأرضِ! - فلننتبه!! . العالمُ الآن يبحثُ عن إنسان .. وهذا الإنسان هو المُتبع لخير الأنام - صلى الله عليهِ وسلّم - ؛ فلنبدأ أولا بتحريك كوامننا الساكنة في هشيم أنفسنا لنجدد أنفسنا علما ودينا أولا .. لنكونَ كلمةَ فعلٍ لا كلمةً تقفُ تنظرُ إلى فاعل!!.
//*//
أستاذ نور تقبّل كلامي بصدرٍ كالذي أعرفه ، ودعنا من الانتصار للنفس ! ، فهذه آفة أرجو أن تكونَ معافًا من لدغتها! . كن بخير وتظلل بالعلم تحتَ كرمة الدين!. شكرًا لك وحفظك الله وأسعدكَ ودمتَ قلبًا يتحرك!.
...
أنين المذنبين

نور الدين يقول...

كلمات من نور
____________________
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
اهلا ومرحبا بمواطن النور والضياء
نعم يعلم الله انى ابعد خص عن التطرف وانى دائما احاول ان اوازن بين ائر امورى
وان شاء سأعمل جاهدا على ان يظل قلمى على دربه الذى عهدتموه
لا تنسينا من دعاء الفجر ايتها الام الكريمة

نور الدين يقول...

انين المذنبين
_______________
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
اهلا ومرحبا كريم
سعيد ان لخطوتك هذه المرة ولا يحزنك أنى حملت عليك فى المرة الماضية فأنت عندى بمكان رفيع كريم وانت تدرى ذلك
صدقنى كريم انا لا اغضب لنفسى لوا انتقم لها لكن احيانا علينا ان نوضح بعض النقاط حتى ولو بشيء من الجفاء
تحياتى لك كريم

غير معرف يقول...

أسأل الله العظيم بقدرته وعدله أن يحفظك ويحميك من شر كل قلب غائب عنه الرحمة والضمير ....

أقولك لأ أملك لك ألا الداعاء خلى بالك من نفسك الله معاك الله معاك

بجد وحشتنى
أخوك .... سامح