الأربعاء، 13 يونيو، 2012

أيها العالم ليس ذنبى .. عليك بأمى !!



- فى مثل هذا اليوم ولدتنى أمى .
غفــر الله لأمى !!

- أين حضنك يا أبى .. ولدك خائف ، فاضمم عليه جناح الرحمة 

- الرب جواد


- قال لى صديقى لماذا اعتزلت التحرير ؟
قلت له : لأنهم يكرهون التحرير



-عندما نعشق بصدق تنفصل الأرواح عن أجسادها .. فتبيت الروح عند عرش الحبيب ويبقى الجسد أسير الحنين 
فالجسد فى غربة والروح فى وطن 

- اعتذر لمن ترك تعليقاً ولم أنشره هى ليست عادتى لكن من منا لايبدل عاداته ؟! لست مؤهلاً للرد وأنا والله أنسى التعليقات مفتوحة أحيانا فاقبلوا عذرى ولكم مودة

- قال لى : أنت لم تعد أنت !
قلت حقاً لأنى قد صرتُ هو .


- اتصل بى أحدهم وقال لى : لماذا لم تهاجم النائب السلفى المتهم بالفضيحة الأخلاقية ؟!
فملأ الحزن قلبى وقلت لاحول ولا قوة إلا بالله ، هل أصبحت أنا السهم الذى يرمى كل مايمس الإسلام
 واعتذرت منه بأنى لن أتعرض للأمر لسببين :
الاول : لقناعتى أن جُل هؤلاء لايمثلون دين الله وإن هاجمتهم فرح الشامتون بديننا وقالوا هاهم رجاله تتعرى سؤاتهم كل حين 
والسبب الثانى : أن شريعة الغاب تقضى بأن الذئــب لايَعَضُ أخاه !

- وحشتــنى أوى


- كنت على يقين بأنى حين اتم الثالثة والثلاثين فستحدث اشياء عظام .. وقد كان 
ففى ذلك العام شاركت فى صنع ثورتنا .. وفيه أدركت أن قلبى لازال يمكنه أن يخفق.. وفيه نشرت روايتى .. وفيه نزلت نازلة السماء 
ترى ماذا يحمل لى عام الرابعة والثلاثين .. ياله من رقم ضبابى بلامذاق ولاجرس يطرب .. لله الأمر 

- زارتنا عمتى بالأمس هى (بنت عم أبى ) أذكر عندما مات حبيبى جاءت عمتى وأقسمت بالله أن أبى زارها قبل موته بيومين وقال لها (جيت عشان اسلم عليكى قبل ما أموت ) وأخبرنى الشيخ أبوبكر كبير عائلة الجيزاوى أن أبى رحمه الله زاره قبل موته بأيام وقال له (تربة العيلة فيها مكان ولا اتملت ) فقال له ليس هناك سوى مكان واحد بالمقبرة ، فتبسم أبى وقال :
(الحمد لله يبقى ليا نصيب أتدفن جنب أبويا) . مات أبى بعد أن قام ثلثى الليل ونام ساعة ثم قام ليتوضأ لصلاة الفجر ..
كان الوضوء هو آخر عمله من الدنيا ، لازال بغرفة نومى علبة تحوى منديل به بقايا من دمه الطاهر وحفنة من تراب قبره فأنا جامع تذكارات الموت !
كيف عرفت يا أبتاه أنك راحل ؟ ولماذا لم تجزع ؟
يقولون أن المؤمنيين يشعرون بقرب أجلهم وهذا للمؤمنيين وحدهم .
إذاً سأموت  حين غرة !! 



- الحق أقول لكم .
أنا لا أعرف الحق 

- أنا لست متشائماً .. ولست متفائلاً
ربما أنى لستُ هنا حتى !


- ستحيا أمتى رغم كل شيء ستمر السنون وستسقط الأوثان وستعرف أمتى الإيمان وبعد الليل يبزغ الفجر وعصف الريح يتلوه المطر 
وخوف الفقد يجبره الأمل !! 

- انت وحشتى أوى يابويا وحشنى أنام فى حضنك وابوس ايدك واسمع القرآن بصوتك
يارب تكون فى الجنة يارب تكون فى أعلى الجنة يارب تكون مبسوط .. انت وحشتنى والله العظيم وحشتنى أوى



الــرب عطــوف .. الـرب عطـــوف .. الـرب عطــــوف