الثلاثاء، 3 ديسمبر، 2013

الحقيقة قريبة جداً ولذا فسوف لن تصلوا  أبداً ، لأننا لانبحث عن الحق ، بل عن الحق الذى نريد ونتمنى ونتصور أما ذات الحق وجوهره فلايعنينا .
وأما عن كل هذه الاشياء التى حدثتكم عنها على مدى قرون طويلة فاعلموا أنها لاتساوى شيئاً بجوار لحظة بسيطة وسعيدة وطيبة
ها انا ذا احيا بينكم بشحمى ولحمى ومجدى وعبثى وفنائى وحمقى وضعفى وقوتى  انا محمد محمود الجيزاوى الكائن فى هذا الكون منذ خلقه الخالق انا الذى يرصد ويرقب كل شيء اقول لكم .. كل هذا لايعنى شيء ولايساوى شيء ..
 انكم لن تصلوا إلى الحياة إلا حين تكفون عن التفكير فى الحياة
نعم ياتلامذتى وأحفادى وصنعة يدى وياأزهارى التى غرستها بيدى وياأسراب النحل والدبابير الذين صنعت لكم منازلكم الدقيقة بنفسى وأسكنتكم فيها بحكمتى .. ها أنا اقولها لكم عارية جلية : لاتتمسكوا بالاشياء ولاتكتنزوها ولاحتى تسعوا إليها .. فقط حين تفتحون اعينكم فى الصباح تبسموا فى وجه اولئك الذين يحبونكم صدقونى انتم لن تحتاجون من الكون اكثر من انسان يبتسم بصدق حين يراك
اما المُرهـقون  بفتح الهاء  وكسرها  .. فهؤلاء مقدور عليهم ان يدوروا فى أفلاكهم العبثية حتى يطويها صاحبها كطى السجل للكتب وساعتها سادرك وتدركون ماذا كنا وماذا كانوا
لكن لاتنشغلوا بهذا ايضاً شدوا القبضة على البسمة وإياكم ان تتفلت منكم .