الأربعاء، 18 نوفمبر، 2015

هنا ..

هذه المدونة فردوسى المفقود .
مثل قبر أختى أو قبر أبى . أحبها ولاسبيل إلى الرجوع . لاشيء إلا الذكرى الذكرى وفقط .
هنا كانت اشياء جميلة وأخرى أليمة هنا كانت حياة . لكنها لم تعد
هنا كانت البدايات ثم لانهايات إنما قوس مفتوح أتمنى أن يغلق ذات يوم
هنا عام 2009 وعام 2011 وهنا كنت غافلًا عن حقائق بشعة ومفجعة وهنا كنت أكذب بصدق وأصدق بخداع . هنا كنت أبكى من قلبى وأعشق من عمق روحى وهنا كنت أناضل . هنا وهنا وهنا
لو أن كل هذا لم يحدث أبدًا .. لكن هو القضاء وهو القدر
لله الأمر من قبل ومن بعد .
الرب جواد

هناك 3 تعليقات:

Sara El Naggar يقول...

هنا كانت البدايات ثم لانهايات إنما قوس مفتوح

تبهج روحي كلماتك ،أبهجتك الله يانور الدين

راعي النجوم :) يقول...

ضع الفأس فى أصل الشجرة ولاتتردد .. فالموت قد يلدُ الحياة

2009 :)

مدينـة من النسـاء يقول...

ما أصدقها ....
جميله .
وتحياتى