السبت، 17 مايو، 2014

سأعزف اليومَ لـى ..


هذا العزف لـي
هذا اللحن لـى
لى أنا وحدى

انا الجمهور وحدى هاهنا
وذاك التصفيق لى ومنى أنا

الضوء لى والمجد لى والحزن العميق
أنا إن غفوت نام الكون مثلى
حتى افيق
أنا لن اضل اليوم بعدى
فخطوتى لن تفتقد الطريق
لاننى صرت الطريق
انا لن اُحـسّ بوحشةٍ
فأنا رفيقى والصديق

هذا الوتر لايعرف الصوت من دونى
وهذا النور مظلمٌ لو لم تـنره عيونى
لو لم أكن يوماً هنا .. ياهذه الدنيا لم تكونى

فأنا الدليلُ على البقاءِ أو العدم
هذا الجبل لولا صعودى فوقه
 ماكان يدرك انه ضمن القمم
هذا المحيطُ لو لم أمت فى بطنه
ماكان يدرك أنه بحرٌ خِـضـم
فأنا الحياة أنا الدواة أنا القلم
وانا الضحوك الباسمُ وأنا الألم
لولا اضطراب مشاعرى
لولا صراخى فى الظلام المدلهم
لظل الكون من دونى صنماً أصم

انا لا أريد الدفن فى جوف التراب
لاشيء يحوينى ، تباً لتعليم الغراب
لكن سأرقد فى العلاء
وجهى هناك صوب السماء
والكون بعدى للخراب