الخميس، 5 مارس 2015

لاتكتب .

ياصديقى لاتمسك بالقلم إذا كانت لك حياة 
صدقنى وحدهم الذين لايحيون هم من يكتبون .. هكذا قال شيخ قبيلتنا
هؤلاء من قذف العالم بهم إلى دائرة الرماد والفناء ،يدورون كما تدور الشهب العمياء لاتدرى أى رحمٍ قذفتها ولا أى أرض ستكون قبرها ، هؤلاء التعساء لايملكون غير القلم فيخطون به حيوات فقدوها أو عجزوا عن الوصول إليها .. أما ذات الحياة فلايعرفونها 
إنهم أرواح مشردة معذبة إنهم ظلال تحلم بالأبدية التعيسة لعلهم يبتلعهم العالم أو يبتلعوه فتتماهى الأحزان معه وتستقر روحهم الشرود فى الخاتمة 
صدقنى لاتمسك بالقلم لأن للقلم عضة مصاص دماء تصيبك بلعنة لاتنفك عنك أبدًا فلا أنت الحى السعيد ولا أنت الميت المستريح
الاحياء لايكتبون ياصديقى الصغير .. وحدها الظلال من تفعل هذا .
ثق بى فأنا الرجل الذى لايكذب أبدًا إذا نـصـح .

هناك تعليق واحد:

المشخصاتية صولا يقول...

إلى حد كبير معك حق أخي العزيز
ولكن هل الكتابة هي تفعل ذلك ؟
المسألة هي أن من يكتب لا يملك الحياة ذاتها فيحاول خلقها بالقلم والورقة
وليس العكس .. فمن يعيشون الحياة إن أمسكوا يالقلم .. فهو لن يرسلهم إلى أرض الفناء .. إنما أرض الفاء تحتضن أبنائها فقط

تحياتي :)