السبت، 2 يناير، 2010

أزمة التفكير .... !!!



فى حقيقة الأمر وبعد نشرى للمقالين السابقين شعرت بمشكلة كبيرة
فأنا عندما دخلت إلى هذا العالم المميز عالم الأقلام .... توقعت أن يكون متنفسا فكريا ًكبيراً
ولما طال مقامى به وجدت الغالبية الساحقة من المدونات تدور حول الخواطر والمواقف الشخصية ولا تتجاوز هذا
وقطعاً لكل مدون الحرية فيما يكتب لكن هذا يجعل التدوين أشبه بتلك المفكرة التى تضعها الفتيات فى حقيبة يدها ،
تدون خواطرها وتجمع التعليقات من صديقاتها
ولم يشذ عن هذا الخط إلا القليل فهناك البعض ممن يكتبون سياسة محضة ومواضيع إجتماعية مثل مدون(عنبر العقلاء) ومدونة(نوارة نجم)
و (الراقص مع الذئاب) وأحيانا (آبى) و (وبت خيخة) لكن كما قلت لا زالت الغالبية الساحقة ترفل فى ثوب الخصوصية

من هذه المقدمة أود أن أتحدث عن أزمة لا زال يعانى منها مجتمعنا وهى:
الخوف من الخلاف واحيانا الفزع من الإختلاف
فكما يحدث فى مؤتمرات القمم العربية يخرج الزعماء بالبيان الثابت (هناك تطابق فى وجهات النظر)
ولم نرى مثقال ذرة من هذا التطابق
ومثله ما يحدث بقوة فى مجتمعنا من حالة الإحتقان الطائفى بين المسلمين والمسيحيين
فنرى شيخ الأزهر خرج علينا ببسمته المزيفة والبابا شنودة بوجهه المتجهم
ليتبادلان القبل المسرحية المبتذلة ويمارسون التخدير المنافق
وكأن كل شيء على ما يرام وليس هذا من الحقيقة فى شيء
فلا بد أن نعترف بوجود إحتقان كبير بين الاغلبية المسلمة والأقلية المسيحية
لكن ما هو السبب ؟؟!
السبب هو محو الخلاف الذى نتج عن الديكتاتورية المستبدة الذى يمارسها النظام منذ الإنقلاب العسكرى
الذى يسمونه زوراً(ثورة 23 يوليو) ولم يكن موجوداً قبلها
فأراد النظام أن ينام على سرير بارد فأصبح أى نقاش دينى أو إظهار للهوية ينظر له النظام على أنه نذير فتنة
وهذا هو الخطأ القاتل الذى زرع الحقد المتبادل والكراهية المبطنة بين قطبى الأمة
فما هى القضية أن يناقش المسلم أمور العقيدة شرط أن يكون على وعى بما يقول وأن يحيط علما بما يتناول
ومن هنا يحق للمسلم مناقشة أديان الآخر أياً كان هذا الآخر ..
لأن الإسلام يقوم فى جوهره على الدعوة إلى الإسلام وتقديم الخلاص للنفوس وإقامة الحجة على غير معتنقيه
دعوة بالحسنى

لكن وجدنا من يتلو آية من القرءان دون إكمالها مما يعطى معنى مغاير تماما ويخالف الحقيقة كل المخالفة وذلك فى قول الله تعالى :
(لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود والذين أشركوا ولتجدن أقربهم مودة للذين آمنوا الذين قالوا إنا نصارى)
ويقف من يتلو الآية عند هذا الحد كأنه يقول انظروا الإسلام يؤكد أنه لا فرق بين المسلم والمسيحى بل ولا بين الإسلام والمسيحية نفسها
وهذا كذب محض وإفتراء بيّن
فلو أكمل الآية لظهر إفترائه لأن الآية تتحدث عن المسيحين الذين إعتنقو الإسلام
والآن لنسمع الآيات كاملة :
(لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ(82)وَإِذَا سَمِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ(83) وَمَا لَنَا لَا نُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَمَا جَاءَنَا مِنَ الْحَقِّ وَنَطْمَعُ أَنْ يُدْخِلَنَا رَبُّنَا مَعَ الْقَوْمِ الصَّالِحِينَ(84)فَأَثَابَهُمُ اللَّهُ بِمَا قَالُوا جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ جَزَاءُ الْمُحْسِنِينَ(85)وَالَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ(86) ".

هذا هو القرءان ياسادة يتحدث عن فئة أسلمت وآمنت بمحمد صلى الله عليه وسلم
وأنظروا للآية الأخيرة (والذين كفروا وكذبوا بآياتنا اولئك أصحاب الجحيم)
فهل المسيحيون فى كل أقطار الأرض يؤمنون بمحمد وآيات القرءان؟؟ أترك الإجابة لكم !!
من هذا المنطلق ظهر النفاق الحوارى
ولعل البعض يظن هذا تعصباً منى ..
مطلقا ً

فأنا أنادى بحق المسيحى فى الإيمان بدينه والمسيحية تؤكد أن كل من لا يؤمن بصلب المسيح وقيامته فهو من أهل الجحيم
(إذا لم يكن المسيح قد صلب وقام إذا فباطل إيمانكم وباطلة كرازتنا) هكذا يؤكد بولس الرسول واضع الديانة المسيحى الحقيقى والذى يقدسه كل نصارى الأرض بإختلاف طوائفهم هذا نص الآية من الإنجيل
الأمر بسيط أنا غير مؤمن بغير الإسلام كما أن المسيحى غير مؤمن بغير المسيحية
فإذا دار الحوار بين اتباع الديانتين يكون بالحسنى وإحترام الآخر بلا سب ولا قذف
(ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتى هى أحسن) هكذا حدد القرءآن المنهج الحوارى بين الأديان وطرق الدعوة بالحسنى
لكن حالة التشنج من طرح أى حوار أو كلام فى هذا الأمر هو ما صنع غرف البالتوك التى صارت (بول توك) عفوا أغفروا قولى هذا
فإن من يدخل يرى حالة من الهياج العصبى فى الغرف المسيحية ترى وجهاً مختلفاً تماماً عما تراه فى الشارع والعمل والجيرة
سبٌ متواصل للنبى بأبشع الألفاظ وسب لزوجاته الطاهرات وسب للإسلام ووصف المسلمين فى مصر بأنهم أبناء العرب الغزاة
وأن النبى لم يكن له هم إلا النسوة
وتدمير كل الثوابت لا بالأدلة لكن بسيول من الشتائم سواء فى غرفة(عبد المسيح بسيط ) أو زكريا بطرس أوعشرات الغرف
لكن ما السبب ؟؟
السبب هو حجب النقاش البناء فمثلا نرى الأب (مرقص عزيز) وهو من أكبر رؤوس المسيحية فى مصر
ومعه الانبا(بيشوى) سكرتير البابا ،لا يتركان فرصة إلا وهاجما الدكتور زغلول النجار والدكتور محمد عمارة
ويطالبان بوقف مقالاتهم بجريدة الأهرام
لماذا ياسادة لأنهم يطعنون على المسيحية !!
هذا قول باطل فالرجلان لم يتفوها بشتم ولا سب مطلقا ً
وعندما يقولان أن الكتاب المقدس محرف.... هذا ليس سب ... هذه معتقدات تقوم على أدلة وبراهين
والرد يكون بدحض الأدلة وليس بمهاجمة من يقدمها
تماماً كما أن الكنيسة المصرية تُعلِمُ أبنائها قبل صلاة (أبانا الذى فى السماء) يعلمونهم أن النبى محمد ه ليس بنبى وأن الإسلام دين باطل
وهذا حقهم بل ولهم كل الحق فى الجهر به على أن يقدموا أدلتهم وبراهينهم على هذا
والرسول الكريم ناقش أهل الكتاب وحاورهم يهوداً كانوا أو نصارى
وسُوَرِ القرءآن لا تخلو من هذاالحوار ...... إقرأوا سورة البقرة ،فى جملتها تناقش عقائد اليهود وتاريخهم المعتم
إقرأوا سورة آل عمران .. تناقش المسيحية وعقائدها
فهل نلقى بقرآننا فى البحر حتى لا نُتهم بالتعصب ماذا تفعلون فى قول الله تعالى فى سورة آل عمران
(لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح إبن مريم) وقوله فى نفس السورة (لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة )
هذه عقيدة الإسلام وليس هذا سباً ولا قدحاً فى أحد هذا إعلان براءة
نحن نقول أن من لم يؤمن بديننا إذاً فهو كافر به .... تلك قضية بديهية
سل أى يهودى أو مسيحى : هل أنت مؤمن بالإسلام ؟؟
سيقول لك لا ... قل له إذاً أنت كافر بدينى
بس كدة الموضوع بسيط خالص
وأنا كافر بكل دين غير الإسلام بل إن الكفر هو شرط الإيمان
كيف ذلك ؟
انظروا قول الله فى سورة البقرة (فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد إستمسك بالعروة الوثقى)
فلا بد أن تكفر بالطاغوت .... الذى هو كل دين غير الإسلام ...ثم تؤمن بالله وحده
هكذا كفر ثم إيمان .... تخلية ثم تحلية .
بل وشهادة الإسلام الكبرى تبدأ بالنفى لكل دين وكل إله ، ثم تثبت وحدانية الله فقط
لا إله ... إلا الله
وعلى مثل هذا المنوال يجب أن يكون الحوار قائم على الإحترام والصدق
والإحترام أولا( ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتى هى أحسن) ومعروف أن النفى والإستثناء فى اللغة العربية (لا... إلا)
يفيد الحصر والقصر
أى لا يسمح الإسلام بمجادلة أهل العقائد الأخرى إلا بإحترامهم والإحسان فى الحوار والأدب هذا ديننا وتلك دعوتنا
...
وقد أوقفت إكمال الموضوع السابق إحتراماً لدعوة الصديق العزيز وليد الزهيرى الذى كان مقصده نبيلا تماماً
وهو عدم شخصنة الموضوع ... وله كل الحق فى هذا ، ولذلك وافقته رغم أنى لم أكن أنا من شخصن الأمر
لكن بعيدا عن موقف النبيل: وليد .. كان هناك آراء أخرى عجيبة مثل :

رأيت الكثيرين يعلقون بقولهم (لكم دينكم ولى دين)
نعم هذا صحيح أى أن الإسلام لا يجبر أحد على دخوله ، لكن هل يعنى هذا أن يداهن المسلم وينافق ؟!!
لماذا الدعوة للسكوت تحت دعوى (محدش له دعوة بحد )
هذا خطأ كبير ... بل التلاحم الفكرى على اساس الاحترام هو الأصل والخلاص من حالة الإحتقان
لماذا لم تقرأو الآية من أولها
ما اسم هذه السورة أصلا إنها سورة (الكافرون) (قل يا أيها الكافرون لا أعبد ما تعبدون)
هل تفهمون ما أقصد أى أن الإسلام يقول أن كل دين غير الإسلام فهو كفر وباطل
لكن لمن يعتنقه كل الحرية فى هذا .
وللمسلم أيضاً كل الحرية فى إظهار الحق وإعلان الحقيقة
دعونا نكن صادقين مع أنفسنا وكلامى للمسلمين :
أليس الله يقول (فمن يبتغى غير الإسلام ديناً فلن يُقبل منه )
أى أن غير المسلم يهلك فى الجحيم .. أليس من النبل بل ومن الواجب إنقاذ كل إنسان من هذا الهلاك ؟!!!
فإن لم يقبل به نكون بريئون من ذنبه ونكون قد أقمنا عليه الحجة
هل غير المسلم إذا قابلنى يوم القيامة وسألنى لماذا لم تدعونى إلى دينك وتعرفنى بالحق ؟!!
هل عندما أقول له : فعلت ذلك إحترماً لمشاعرك .. هل سيقبل هذا القول
سيرد: أى إحترام هذا الذى تتحدث عنه وقد قدمتنى للجحيم !!

من هنا أنا تحدثت ومن هنا تكلمت فى مقارنة العقيدة ولهذا السبب وحده أنفقت خمس سنوات من عمرى وأنا أدرس الاديان والعقائد
فلماذا يتوقف تفكيرنا ولماذا يُراد للاقلام أن تقصف وللألسن أن تُخرس
نحن ندعو إلى الحق الذى نزعمه بالتى هى أحسن وبالاحترام والتقدير
أرجوكم أعطوا أنفسكم فرصة لممارسة حرية التفكير أولاً .. لتصلوا منها إلى حرية الحديث
...
تحياتى للجميع
...........................................................................................
بقلم
___________
نورالدين محمود

هناك 32 تعليقًا:

ســـــاره يقول...

حرية التفكير من خلال حرية التعبير .. جميلة
ولكن الأجمل ان تكون حرية التعبير من خلال وضع حدود لإختيار الألفاظ والكلمات التي لا تسئ للطرف الآخر وان كانت لاتمس شخصه ..

لا مانع من ان تكون المدونة متنوعة الفكر والرأي ولا مانع ايضا ان تكون شخصية ومحدودة الفكر والرأي .. فهذا متاح وهذا متاح .. ومن حقنا اختيار مانرتاح :)

لا مشكلة لدي من الإختلاف في الرأي بالعكس لست مما يحبون ان يناقشوا موضوعا ويجدون من يقول لهم نعم اتفق .. وبس !!
بل الإختلاف يولد الفكر .. والفكر يوحي بالآراء .. والآراء توسع دائرة النقاش .. وهنا تكمن المتعه :)

التدوين .. عالم بلا حدود
عالم بلا قيود
عالم يسوده الغموض
ومع ذلك !!
فهو عالم تألفه القلوب :)

شمس النهار يقول...

ياااااااااااانور


يااااااااااانور


بس


لاتعليق

شمس النهار يقول...

انت كمان عملت مودريشن طيب

ما علينا يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي الفاضل حفظك الله ونصرك وأعزك
سلمت تلك اليمين حفظ الله قلبك ومنحك إخلاص النية و أثابك حسن الثواب على
صالح أعمالك أخي

هكذا هو ديننا
الدين عند الله الإسلام
الإسلام هو الدين الحق
المصطفى هو خاتم الأنبياء
هم متمم مكارم الأخلاق

وبنزول الإسلام ما عاد مسيحيون ولا يهود
لأن كل يهودى حق مؤمن بموسى عليه السلام كان ولابد أن يؤمن بعيسى عليه السلام
وكل مسيحي حق مؤمن بعيسى بن مريم عليه السلام
كان ولابد أن يؤمن بمحمد خاتم الرسل و الأنبياء

اليوم لا دين إلا الإسلام وما بقى فهى معتقدات خاصة بمعتقديها

هكذا هو إسلامنا وهكذا أُمرنا

ولكل شخص كامل الحرية فيما يعتفد فحسابه عند خالقه وما نحن بمحاسبي البشر

ولكن وجب علينا بل هو فرض الدفاع عن ديننا ضد أى محاولة للطعن به

لا أعلم ما العيب في أن يجاهر كل مسلم
[اساس ديننا وهو أن الدين عند الله الإسلام

أتعجب ألا يكون احترامنا للغير إلا على حساب حجب الحقائق والخوف من التصريح بها خشية أن نُتَهم بالتعصب

فليكن ومرحبا بالتعصب طالما أنه للحق وللإسلام

كلامى موجه فقط لكل مسلم فأنا أتحدث مستندة إلى ايمانى بالله الواحد الأحد الصمد الذى لم يلد ولم يولد ولا أتوقع من غير المؤمنين بهذا أن يتفهموا كلماتى
لأن لديهم عقيدة مختلفة مغايرة لمضمون إيمانى هذا

إلى كل مسلم ومسلمة كن لسان دينك كن متحدث بإسلامك دون اتهام أو تجريح
ولكن فقط عند حديثك كن مستحضرا كونك مسلم مؤمن تماما أن الدين عند الله الإسلام الإسلام هو الدين الجامع المتمم لجميع الأديان التى سبقت نزول الإسلام

وبنزوله لا دين غيره و لإنما معتنقات ومعتقدات لكل شخص كامل الحرية فى اعتقادها و اعتناقها

أعتذر أخى عن اطالتى ولكنه صدق كلماتك التى بعثت بى فخرا بك أخ مسلم
حفظك الله و أنعم عليك بإخلاص النية لوجهه سبحانه وتعالى


عبارتك هذه أخى موجزة منجزة
"فلا بد أن تكفر بالطاغوت .... الذى هو كل دين غير الإسلام ...ثم تؤمن بالله وحده
هكذا كفر ثم إيمان .... تخلية ثم تحلية"



دمت بكل خير أخى ونفع الله بك هذه الأمة وأعزك وسخرك لكل ما يرضى

!!! عارفة ... مش عارف ليه يقول...

جزاك الله عنا خيرا

أ / أحمد عبد المنعم يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم

كل عام وأنتم بخير

عام جديد نسأل الله أن يكون سعيدا علينا وعليكم وعلى سائر أهل الأرض

ولكن
يبقى سؤال

أى فكر يحكم العالم يجعله سعيدا ؟
وأية قوة تهيمن على العالم تنشله من الظلم وتجعله سعيدا ؟
وأي بشر يقودون العالم إلى هذه السعادة؟

فلنفكر سويا

لنعتنق هذا الفكر
ونكون هذه القوة
ونحمل صفات هؤلاء البشر
____________
معك فى كل فكرة فى مقالك لذا سأبدأ بإعداد مدونة فكريةوأشكرك على موضوعاتك القيمة

سلمى يقول...

السلام عليكم
الحقيقه دى اول زياره لمدونه حضرتك وكمان كان عن طريق الصدفه البحته لما دخلت مدونه الاستاذ مينا وكانت برضو اول زياره وشوفت الحوار الدار بينكم لكن فوجئت بقولك قفلت الموضوع بناء على اقتراح صديق لك
لكن يهمنى جدا جدا ان ارى نقاشكما
من فضلك اكمل الموضوع وخصوصا الرد على مقال الاستاذ مينا لانى قريت مقاله قبل ما اقرى مقالك
انتظر رد حضرتك بتكمله المقال او لاء
تحياتى

حنــــان يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
نور الدين يقول...

سارة
..............
اهلا استاذة سارة احسبها زيارتك الاولى ولا شك انها شرفتنى
...
اتفق معك قطعا فى ان حرية التفكير وحرية التعبير لاتعنى بحالالإساءة إلى الآخر أو استخدام الألفاظ النابيات
كما انى لا ارفض التخصص فى المدونات غير انى اقول ان التنوع افضل وكما تفضلتِ انت بالقول :
ان التميز ليس فى الموافقة بل فى تبادل الراى مما يحدث إثراءا فكريا
..
سعدت بكلماتك اعمق تحياتى وتقديرى

نور الدين يقول...

شمس النهار
...............
تصدقى بالله ياشمس
من ساعة ما قريت تعليقك من يومين وإلى لحظة كتابة هذه الكلمات وانا افكر فى تعليقك طبعا كلما تذكرت المدونة يعنى وليس بشكل متواصل
وأسأل نفسى يعنى ايه كلمة ( يااااااااااانور
ياااااااانور )
هل هذا اعتراض على الموضوع مثلا ام هو تشجيع له
وأيا كان موقفك فقطعا أنا اقدره واحترمه لأنه نابع من شخص مميز كريم مثلك
دمتِ بكل الخير اختنا الكريمة

نور الدين يقول...

ماعلينا
.............
اهلا بالقلم الراقى والعقل المميز
شوفى اختنا الكريمة حقا لابد من الجهر بالحق وإلا كان البديل هو الباطل
وإن الحق لا يُهزم وإنما يجبن أصحابه
فإذا جبنا عن التفكير وإظهار حقنا فكيف يمكن انتشال من تاهوا فى الضلال البعيد
..
كنت اعلنت توقفى عن مواصلة الرد على الأخ مينا ولكن بدى لى امرا جديدا وهى اقتناع الكثيرين بقوله ولذلك فقد قررت ان ارد على كل حرف قاله
حتى لا اكون فتحت بابا للفتنة
وإن شاء الله يوم الجمعة سأنشره
كل تحية وتقدير لك ايتها النبيلة الكريمة

نور الدين يقول...

عارفة مش عارف ليه
...................
اخىة الحبيب وصديقى الغالى وليد
بل جزاك الله عنى انا كا الخير نعم الصديق الصدوق انت
كل تحية وتقدير رفيقى العزيز

نور الدين يقول...

أ/احمد عبد المنعم
............
الف اهلا بك استاذنا الفاضل واخانا الكريم
كل عام وانت بالف خير
نعم وصلتنى تساؤلاتك وتلقيت رسالتك كما ارجو ان يكون تلقاها الجميع
أى فكر وأى قيادة تلك التى تجدر بالاتباع
ليعقل كل ذو عقل
قطعا مدونتك الجديدة ستكون مناراً ونبراساً
نحن فى امس الحاجة والشوق إليها ولها
كل تحية وتقدير لكلماتك الطيبات أخى

نور الدين يقول...

سلمى
.............
اهلا بزيارتك الاولى
شوفى استاذة سلمى :
وليد هو من اعز اصدقائى واستجابتى كانت لشخصه فعلا
ومينا ايضا صديق عزيز له مكانة وخلافنا خارج اطار الصداقة
لكن من تعليقك هذا وتعليق الاخت (ماعلينا) وطلب اكثر من شخص يعلم الله قدرهم عندى
والاهم من كل هذا حتى لا يكون الامر فتنة ويظهر الحق بثوب الضعف
فإنى اعدك بان ارد على كل كلمة اوردها صديقى العزيز مينا
فانتظرى إنا منتظرون
...
تحية وتقدير لشخصك وقلمك

ما علينا يقول...

سدد الله خطاك أخي

لقد أصبت عمق المأساة


وهى تأثر الكثيرين بادعاءات مصحوبة

بأقوال حق يُراد بها باطل واستغلال لآيات الذكر الحكيم لمعارضة الحق

وهذا أخى ما قصدته من أن عدم ردك سيؤول بشكل آخر و أنه عن ضعف في الحجة
والبرهان لديك رغم دراستك لخمس سنوات
التى والحمد لله والفضل له أتت ثمارها وها أنت اليوم تُبلغ ما علمت ولا تكتمه


وكيف يكون ضعفك و أنت معك الحق ناصرك هو الله وهو نعم المولى والنصير


أخى من المؤكد إن شاء الله أنك تعلم أن من علامات رضاء الله على عبده أن يستخدمه

حفظك الله من كل شر وأعاذك من وسوسة الشيطان الرجيم

كرسي أعتراف يقول...

اتفقت معك في بعض النقاط
وأختلف معك في بعض أخر ..
لكني أعجبت بجرأتك وبثقافة قلمك

تقبل مودتي

ما علينا يقول...

هو النت كان فيه مشكلة ولا انا متهيألى

صفحتك كانت كلها لوغاريتمات أخى وكذلك صفحتى

دونما جميع المدونات قلت يمكن عدوى

بس الحمد لله الحالة خف

ReEm يقول...

انا كمان فعلا لاحظت حكاية المدونات
و بيتهيألي السبب في كدة ردود الافعال و التعليقات السخيفة و ما تحمله من الفظ و شتائم

مش كل حد عنده الطاقة و قوة التحمل و طولة البال على غلاسة وقلة ادب البعض خصوصا في البنات غالبا هتقولك و انا ايه الي جالرني استحمل كل الغلاسة دي و يبطلو يتطرقو للمواضيع سياسية او اجتماعية حساسة كدة و انا لو كنت من الناس دول بصراحة كنت هبعد و اشتري راحة بالي

اما عن مسألة العلاقة بين المسلم و الميحسي بالنسبة لي مافيش احتكاك كبير هنا و عشرة وكدة زي عندكو بس هو في المجمل انا اشوف المعاملة بالحسنى و العشرة و المعروف طالما مع
اللي بيبادلونا المثل و ماحصلش منهم اذى اما اللي ياذيك اكيد المفروض يبقى فيه رد للاذى بس مش باسلوب الردح و الخناق و الشتايم اللي بشوفه احيانا

الراقـــص مع الذئـــــاب يقول...

السلام عليكم
كالعادة يا نور تسلم ايدك في سرد هذا الحوار الهادئ الذي يخرس هؤلاء الناعقين
تحياتي لك يا نور
ولكن لي عندك تنبيه صغير : لا يجوز تهنئة غير المسلمين بأعيادهم...كما اشرت في الموضوع السابق

نور الدين يقول...

العزيزة حنان
.................
اولا اعتذر لتأخر ردى وذلك لأنى دائما ما اقف عند تعليقك مفكراً فأنت تتناولين ادق التفاصيل بنظرة ثاقبة وكلمات مميزة
....
اتفق معك بأن التفكير صار رفاهية فى ظل واقع متأزم لكن هذا لا يجعلنا نستكين له بل التفكير هو وحده سبيل الخلاص وهذا ما يعرفه من يكممون افواهنا ولذلك هم حريصون دائما على إبعادنا عن كل ما يقودنا للفكر والتفكير
..
وطبعا من يقلب التفكير إلى التكفير بغير حجة ولا دليل إلا التعصب فهذا لا يفكر بالاساس بل هو يعتنق بعض الاتجاهات بغير فهم ولا وعى
وعجبتنى حكاية حارة سد دى إ،ت متأكدة انك عايشة فى تونس هههه
..
فعلا دراسة الاديان ومناقشتها لا تعنى مطلقا نفى وجود اصحابها او اضطهادهم بالعكس هى مناقشة بالحسنى والحسنى هو الشرط الاساسى لها وإلا فلا خير فيها
والدعوة ليس الهدف منها ان يؤمن الاخرون بنا بالضرورة مطلقا
بل لكل شخص الحق فيما يعتنق كما أن لنا الحق فى إعلان حقيقتنا التى نزعمها
ولا يفسد الحوار للود قضية إلا عند المتعصبين فقط
واحسبنى والحمد لله لست منهم ولا صديقى مينا كذلك
...
كل تحية وتقدير لك أيتها الصديقة الكريمة
شرفنى وجودك كما هو الحال دائما

نور الدين يقول...

ماعلينا
..............
اهلا بالاخت الكريمة
كلماتك وقود يدفعنى للمواصلة
ومديحك شرف أحسبنى دونه
وحقا كم كان إستخدام قول الحق فى خدمة الباطل وقلب الحقائق أسلوب معروف لكن لا ينطلى على من دقق النظر وأعطى عقله مساحة للتحرك
..
(أخى من المؤكد إن شاء الله أنك تعلم أن من علامات رضاء الله على عبده أن يستخدمه )
قولك هذا حسن ظن منك لا أحسبه فى محله
فما انا إلا عبد عاص ونصرة الإسلام هى نصرة لنفسى فالاسلام منتصر بى وبدونى
واستخدام الله لى ليس دليل رضى فقد قال النبى صلى الله عليه وسلم فى الحديث الصحيح (إن الله ينصر هذا الدين حتى بالرجل الفاجر) فقد يكون الانسان غير ملتزم ويرتكب معاصى كبيرة كثيرة تدخله فى دائرة الفجور لكن يكون فى قلبه حب لله يدفعه للدفاع عنه وما قولى هذا إلا عن حب دينى الذى يستحق كل حب حتى لا اجمع بين سؤ العمل وسؤ القول وانا إذ أخفقت فى العمل أردت أن يكون لى رصيد عند الله بما أعمله واسأله تعالى أن يصلح حالى واحوالنا جميعا
شكرا لك وتحية وتقدير

نور الدين يقول...

كرسى اعتراف
..................
اهلا بالقلم المميز
شوفى اختى الكريمة
لك كل الحق فى أن تتفقى أو تختلفى حتى لو خالفتى قولى جملة وتفصيلا هذا حقك ولا شك وانا ارحب بك فى كل حال ومقال
كلماتك هى شرف لى وثنائك وسام كبير
.......
تحيات متواصلات

نور الدين يقول...

ريم
...........
اولا عندك مخالفة تأخير
ثانيا اهلا وسهلا بقلمك النبيل
شوفى بقى يا استاذة ريم
طبعا انا بتفق معاكى ان المدونين بيعانو من كتير من التعليقات السخيفة وانا شخصيا والله ياما بعانى منها
لكن مش معنى الخوف من التعليق ان اللى عنده علم يكتمه حتى لو كانت بنت
يعنى هو كونها بنت وبيضايقها التعليق ممكن تكتب فى امر واى موضوع وتقفل باب التعليقات خالص
صح .؟
ثانيا بقى انا عارف طبعا ان المملكة مفيهاش مشكلة لأنها كلها مسلمين وغير المسلمين ليسو من اهلها والامر فى مصر بخير بردو
فالمسلمين والمسيحين اخوة فى الوطن وبينهم كل خير فى الغالبية الساحقة ومناقشة العقائد لا يمثل قضية إلا عند المتعصبين لماذا يخشى احدنا من المناقشة إلا إذا كان يعلم أنه على باطل
وانا كمسلم مستعد لمناقشة اى دين والرد على اى شبهه ولله الامر
..
كل تحية وتقدير ريم

نور الدين يقول...

الراقص مع الذئاب
........................
والله لاتدرى كم سعدت بمرور قلمك الحبيب
والله يامحمد دائما ما أردد للاصدقاء فاقول لهم اشعر أنى اقاتل فى الف إتجاه وحيدا منفردا ولا اشعر أن حولى من يشاركنى معركتى إلا الراقص مع الذئاب غير انه دائم الغياب
لله درك لك قلم لا نظير له أقلامنا بجواره متقزمة
وحججنا بجواره ضعيفه فكيف لك ألا تدلى بدلوك وتقدم نهجك ومثلك يملك من العلم والادب ما يجعله نبراسا
اعتب عليك فى هذا اخى الحبيب
...
اما عن ثنائك فهو شرف أحسبنى دونه ولا شك
...
أما عن أمر التهنئة فأنا لى فيها رأى
شوف ياصديقى
التهنئة باعياد القيامة حرام بل وكبيرة لأنها تخالف جوهر الإسلام ومن قالها إعتقادا منه بقيامة المسيح حقا فقد خرج من الاسلام كما يمرق السهم من كبد القوس
أما التهنئة بعيد ميلاد المسيح فهو نبى من اولى العزم وهو احد اعظم رسل الله وكما احتفل النبى بيوم خروج موسى وذلك بصوم عاشوراء فإنى من هذا المنطلق وجدت أن التهنئة بمولد نبى الله عيسى أمر مقبول
وربما كان رأى خطأ وسأنظر فى ذاك الأمر
....
شرفتنى والله يامحمد وارجو الا تطول غيبتك وإن شاء الله يوم الجمعة سأنشر الرد الوافى فى تلك القضية إن شاء الله
...
كل تحية وتقدير ومودة

dalia يقول...

أهلا يا نور الدين
المشكلة ان لغة الحوار غائبة، احيانا اعتقد ان المشكلة ليست بين المسليمن والمسيحين وانما في عدم قدرة الاب على التحاور مع ابنه فمابالك بالتحاور والجدال بين الاديان وبعدين نظام التعليم لا يسمح بالاختلاف لان ده عيب يعني ايه الطالب يختلف مع باباه او مدرسة او حتى استاذة في الجامعة ده يبقى عيب، باختصار دي ثقافة مجتمع، وطبعا في جزء انت اتكلمت عنه وهو الفزع من الاختلاف وممكن يكون ده صح في القضايا الطائفية نظرا لانها تدرج في مفهوم الحفاظ على الامن القومي انت طبعا عارف اللى انا بقصده، وبعدين انت عايز كل المدونين يبقوا زيك ولا ايه انت مشايف كل يوم في الجرائد نسمع عن مدون اعتقل ومدون اتسجن حرام عليك سيب الناس في حالها:)
تحياتي
انا على فكرة مش بغيب انا بدخل باستمرار ومتبعاك

nour shahen يقول...

متزعلش منى لما اقولك هتموت من قسوة التفكير يا نور انت بقيت مقاتل فعلا وكدا السيف اخد معناه ومكانه الطبيعى بين الاقلام اقصد بين ساحات القتال
واسمحلى ادعى عليك واقولك ربنا يزيد من الردود اللي بتخليك تطلع اجمل ما عندك من افكار .. كتبت فتفوقت بتفكيرك كالعاده لكن اتسببت ليا فى نقاش مطلعتش منه الا لما النت فصل هههههه
والنقاش بدأ بدعوه لصديقتى لزيارة مدونتك تأيداً للموضوع اللى دار بنا
فعلا بحسدك علي قدرة تحملك للمناقشات
ما شاء الله انا بديت بتوقع ودعوه عليك والنهايه بالحسد انا شكل النقاش الطاحن مع صديقتى أصابنى بشحنة طاقه سلبيه للحقد عليك ههههههه
واخيرا وليس اخرا ربنا يباركلنا فيك

نور الدين يقول...

داليا
..............
اولا الف اهلا بك بعد طول غياب
اما عن كونك متابعة فانا يااستاذة داليا يهمنى بردو انى استنير برأيك خاصة انك من اقدم اصدقاء القلم ولوجودك تميزه ولا شك
بالنسبة بقى لمسألة الخلاف فاحنا فعلا بنعانى من أدب الخلاف ومعندناش ثقافة اختلاف الرأى وبنشوف انها عيب وأحيانا قلة ادب كمان
ودة خطأ جسيم لانه بيخلق أجيال كاملة معندهاش اتزان ولا شخصية ويجب اننا فعلا نتعلم وجود الرأى الآخر وقدرة تحمل المخالفة وإلا هنفضل محلك سر
...
بالنسبة بقى لاعتقال المدونين فعندك وربنا يسترها بس أنا متأكد انك مش هتبخلى عليا بعيش وحلاوة انشالة ياستى تبعتيهم فى تعليق
..
بجد نورتى يادليا وانا سعيد متابعتك لك اعمق تحياتى وتقديرى اختنا الكريمة

نور الدين يقول...

نور شاهين
..............
اهلا بالأخت المقربة وصاحبة العقل الراجح والقلم القوى
...
اولا بقى توقعك هو فى محله لانى والله بفضل ليالى كاملة اتقلب على سريرى عشان بفكر فىفكرةمعينة او قضية جدلية وبعدين ااقوم لشغلى السادسةصباحا وتظل الفكرة تؤرقنى يعنى توقعك فى محله لا اظن انى سأكون من اصحاب العمر الطويل
...
اما مسألة نقاشك مع صديقتك فانا طبعا فى الحقيقة مش عارف هو حوالين ايه بالظبط لكن المسألة مش محتاجة حسد ولا حاجة انت اصلا حد بيعانى من نفس المشكلة وهى القدرة على الفهم والتفكير واسمحيلى انى اسميها مشكلة
ودعوتك بقى دى بجد مشكلة ههههههه
هو انا ناقص استفزازات يانور ماشاء الله المدونيين مش راحمنى بارآئهم المستفزة ولو هكتب فى كل ما يستفزنى يبقى هنزل فى كل ساعة بوست
....
كلماتك هى تشجيع يانورربنا يبارك فى اخوتك ويحفظك لك كل تحية ومودة وانتظرى بقى الرد النهائى
فى الموضوع دة يوم الجمعة
فى أمان الله أختنا الكريمة

الشموع السوداء يقول...

بالنسبه لموضوع المدونات فعلا انا لاحظته برغم انني لازلت مبتدئه فيه لكنني كنت اندهش من كم التعليقات والاعجاب بمجرد كلمات ومواقف شخصية ولغه بسيطه
ربما اننابطبيعة حال شعبنا لا نميل لتعميق المعاني او حتى لمحاولة التفكير او تكوين اية اراء سواء كانت اجتماعية او دينية او سياسية او حتى انسانيه
وبالنسبه لحوار الاديان فلك الحق فيما تقول لكننا اعتدنا من المسؤلين الكذب الدائو وارتداء الاقنعة الزائفة والتظاهر بالتوافق في وجهات النظر
فلا مانع في المزيد من التظاهر باننا نصدقهم كله بيضحك على كله
وشكرا

Sherif يقول...

عزيزى نور
---------
فان الله يقول فى كتابه العزيز

عن نوح في قوله: «و أمرت أن أكون من المسلمين » يونس 72
" ماكان ابراهيم يهوديا ولا نصرانيا بل كان حنيفا مسلما " البقرة 67
و حتى عن ملكة سبأ في قوله: « و أوتينا العلم من قبلها و كنا مسلمين » النمل 42
"فلما احس عيسى منهم الكفر قال من انصاري الى الله قال الحواريون نحن انصار الله امنا بالله واشهد بانا مسلمون" آل عمران 52
"وقال موسى يا قوم ان كنتم امنتم بالله فعليه توكلوا ان كنتم مسلمين " يونس 84
ويقول " شرع لكم من الدين ما وصى به نوحاً والذي أوحينا إليك وما وصينا به ابراهيم وموسى وعيسى أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه" الشورى 13

بل ان الاسلام دين كونى .. انظر ماذا يقول المولى
" وله أسلم من في السموات والأرض طوعاً وكرها ً"

فما هو تعريفك للاسلام على ضوء تلك الآيات ؟

مهندس مصري يقول...

أتفق معك تماماً في كل كلمة قلتها
موقف ديني ليس عاراً كي أداريه
كل من هو غير مسلم هو كافر بالنسبة لي
و كل من هو غير مسيحي هو كافر بالنسبة لهم
و لكن الفارق المهم هو أننا مأمورون بمعاملتهم بالحسنى
و جدالهم بالتي هي أحسن إلا الذين ظلموا منهم

و الواحد منهم ما دام لا يحارب المسلمين فلا يحل ماله و لا دمه و لا عرضه
لإنه ذميّ من أهل الذمة الذين أمرنا الله و رسوله بعدم إيذائهم
و الكافر الأجنبي الذي دخل البلاد بتأشيرة هو كافر معاهد لا يجوز إيذاؤه أيضاً

أقول هذا لكل من يقول من النصارى ان تكفيرهم هو دعوة لقتلهم
لا والله فديننا ينهانا عن ذلك بل و يأمرنا بحمايتهم و لا يقول غير هذا إلا جاهل و كل هذا بشرط ألا يحاربوا المسلمين

بارك الله فيك و سلمت يمينك
:)

منيع البوح يقول...

أجهش العلامة إبراهيم بن جاسر رحمــه الله بالبكاء، لما قرئ عليه في كتاب (منهـاج السُّنة النبوية في نقض الشيعة والقدرية لابن تيمية)؛ حيث جاء قول ابن المطهِّر الحلي وما فيه من شبهات ومغالطات، ثم قال الجاسر لطلابه: أيها الإخوان! لو لم يقيِّض الله لهذا الطاغية وأمثاله مثل هذا الإمام الكبير؛ فمن الذي يستطيع الرد والإجابة عن هذه الشبهات؟
وإذا تجاوزنا ما قاله العلاَّمة ابن جاسر؛ إذ لا تخلو الأرض من قائم لله - تعالى - بحجة

كفيت ووفيت اخي وأشهد لله بانك لم تترك شبهه الا ورددت عليها بالتي هي احسن قوة في الحجه والبرهان مع تأدب واحترام للغير وان من ينتقص من علمك او يسخر من شخصك حجة الضعيف «فإن الرد بمجرد الشتم والتهويل لا يعجز عنه أحد» والكلام البذيء يدل على انقطاع صاحبه وقلة علمه والإنسان إذا اتبع العدل نُصِر على خصمه، وإذا خرج عنه طمع فيه خصمه
اسال الله ان يعينك وان يقويك ويثبتك وينفع بك

اخي المبارك .. وفقك الله وحرمك الله على النار