الجمعة، 12 يوليو، 2013

حقن سريعة المفعول ..




* خيانة ... لقد خان الثوار مبادئهم حين أرتضو أن يقفوا بميدان التحرير وحولهم من قتلوهم يوم الغضب ويوم الجمل وأنا ممن أرتضو تلك الطامة .. وقريباً سندفع الثمن

* مذبحة ... الجيش المصرى قتل شعبه يوم الحرس الجمهورى ، ولن تخدعنا المسميات والحجج الواهنة ، من برر تلك المجزرة فهو خائن لضميره وإنسانيته ، لقد ذبحوهم بغير رحمة ودور الثوار آتٍ عما قريب والمواجهة واقعة لامحالة بيينا وبين العسكر .

* صيحة ... يسقط يسقط حكم العسكر

* إنسحاب ... أغلب الشباب السلفى سيغادر العملية السياسية إلى غير رجعة ولن يعودوا أبداً لصناديق الإنتخاب وسيراجع مشايخ السلفية أنفسهم ويدعمون السلوك الإنسحابى وستظهر جلية حركة التصوف السلفى فى المجتمع المصرى وسيخرج قطاع كبير جداً من ابنائنا من المشهد برمته ، كما أن قطاع كبير من شباب الإخوان سينقلبون على جماعتهم ويتجهون للعمل الدعوى بصدق ولن يعودوا لممارسة العمل السياسى الذى يتكالب عليه كبراءهم وقادتهم المجرمين وسيرجع الشباب لنهج الشيخ الامام حسن البنا من جديد القائم على الاسلام الوسطى ودوره الدعوى بالاساس

* إرهاب ... قطاع آخر من السلفيين والاخوان سيضرب الإحباط عمق قلوبهم وسيفقدون الثقة بالمجتمع كله ويتبنون التفكير التكفيرى ويقاتلون المجتمع بغل وحقد شديدين وسنرى (جزائـر التسعينيات ) مصغرة فى مصر وسيواجه الجيش تلك المجموعات بقسوة مماثلة وسيكون الدم فى كل مكان

* تنظير ... الثوار القدامى سيتحولون إلى مجموعة من العجائز تحت الأربعين !! سيتخلون عن العمل الثورى المباشر فلن ينزلوا الميادين ولن يعاودوا الصراخ بل سيكتفون بالتنظير الإنتحارى وسيصاب قطاع كبير منهم بهزيمة نفسية والآخر سيتعالى ويسكن برجاً عاجياً ويتحدث بوصفه بقايا شعب الله المختار ولن يدركوا مدى الهوة السحيقة بينهم وبين الواقع سنتحول جميعاً إلى "حسين الشافعى" الذى ظل يقاتل السادات بعد موته بعشرين سنة ويذكر بطولاته وتعرضه للخيانة بشكل مثير للشفقة والرثاء ، هنعجززززززز ياشباب !!
وسيتولى المشهد وجوهاً جديدة لم يكن لها فى الثورة ناقة ولاجمل مخنثون متلونون يهربون من الحقيقة ولا يلوون على شيء

* حقيقة ... البدريون سيخضعون لحكم الطلقاء!

* أمل ... سيبزغ أمل بعد طول قنوط وسينجلى صبح الوطن عن مجموعة جديدة بعد عشر سنوات يكبر فيها أطفالنا وينشأون على غير مانشئنا فنحن ابناء العبودية الذين صنعوا التحرير أما هم فأبناء الحرية الذين سيصنعون الحياة ، وساعتها سأصفق أنا  لهم وسيقول الموتورة ضمائرهم : دول شوية عيال كانوا فين واحنا بنقاتل فى التحرير هههه إنها رذيلة التاريخ وحقد الأجيال  ولن ينجو منها إلا المحايدون المحبون للوطن بحق العظماء كبار النفس من أمثالى نياهاهاهاها !


______________
بالشفاااااا



ليست هناك تعليقات: