الخميس، 4 يوليو، 2013

الحكـمـة قتلتنى


أهلاً رفاق الوجع : سقط الإخوان وسقط عصرهم لأنهم خانوا والخائن يسقط فى النهاية ويتألم .. صدقونى ..هذا مايحدث
خذلان بخذلان : ابطال محمد محمود بلطجية والداخلية ليس بها خرطوش وهى ليست قذرة لنطالب بتطهيرها !! هكذا قال الكتاتنى
الرد : الثوار فى الميادين وحولهم الشرطة ومعهم خصيان شفيق وعبيد مبارك وكارهوا الثورة والجميغ نادى بسقوط مرشد الضلال وغلامه مرسى الذين أقصوا رفاقهم فخانوا الثوار ثم حزب النور وستة ابريل وقبلهم خانوا ربهم ومبادءهم

الارتماء بأحضان الخونة من العسكر والداخلية والكذب والعهر السياسى والصفقات والحقارة والوساخة والقرف القرررررررررف كل شيء عمله الاخوان
ولما صرخنا ضدهم قالوا مثيرى شغب وايه اللى وداها هناك وكفار ومنافقين واعداء الاسلام كهنوووووووت وصكوك غفران وكذب على الله والنتيجة : كره الناس الدين والمتدينين
واليوم زوجة اخى المنتقبة يتم إنزالها من المواصلات العااامة من البلطجية وأبناء الكلاب اللى بقو ثوار ويتم تفتيشها ويتفضل أحدهم بالعفو عنها  وهو يقول :(خلاص سيبوها مش هنضرب نسوان) نسوان ؟! نسوان يا ابناء الزنى
والملتحين حدث ولاحرج سحل فى الطرقات ونتف للحاهم وتعرية لأجسادهم وشتم واهانة والمنصورة هناك صارت محاكم تفتيش كل من له سمت الديانة يسلخخخخخخخخخخخ يسلخ ياثوار .. هل هذه هى الثورة وتلك هى السلمية
ماذا فرقتم عن الاخوان ؟!
سحلوا الرجل المسيحى عند الاتحادية وعروه واليوم يقف المسيحى والبلطجى والفلول ويفعلون الشيء ذاته والقنوات العاهرة تكذب والكل يدلس والتطرف سيد الموقف
يامتطرفين يا ارهابيين ياقتلة .. لافارق بين متطرف بلحية ومتطرف مخنث ومتطرف مسيحى ومتطرف ليبرالى علمانى ابن شرموطة
كلكم متطرفووووووووووون  كلكم اقصائيون
إذا تمكن أحدكم من أخيه لايرحمه إذا تمكن أحدكم من خصمه الفكرى لايتردد فى تطليع دين امه اتفووووووووووه على قلوبكم وضمايركم ياولاد القحبة ياكلاب
ماثرت لأجل هذا ، ماكنت يوم الغضب اصرخ لأجل هذا ، ماوقفت يوم الجمل لأجل هذا
كنت ضد مهاجمة وزارة الداخلية ومع ذلك لما وجدت قساوتهم البشعة ذهبت لمحمد محمود وأبى ضميرى إلا أن اشاركهم الالم والوجع والضرب والدخان ، ماكرهت الإخوان إلا لقساوتهم وماكرهت مصر اليوم وشعبها إلا لذات الأمر ونفس السبب ألا لعن الله كل قاسٍ مريض النفس خائن لبشريته وإنسانيته
الميدان ؟ نعم الميدان كان نصفه من الفلول وابناء الكلاب من الشرطة اقسم بربى الذى اقف بين يديه عريانا ظللت اتحدث مع مجموعة هناك لوقت طويل وفى نهاية الحديث اكتشفت أن احدهم ضابط أمن مركزى ممن فعلوا بنا الفاحشة فى ثورة يناير  وآخر حزب وطنى وثالثة من باناء مبارك فغادرت الميدان فوراً وارسلت رسالة لمينا  رفيق الوجع :

(الإثنين
9:19pm
محمد الجيزاوي
الميدان رحته وحشة يامينا
للاسف مش قادر اقول دة فى العلن لان الاخوان لازم يمشو
لكن اقسملك بالله يارفيق لاهو ميدانا ولادول الثوار
انا فى وسط اللى هنا غريب وموجوع وساكت
تعرف يامينا انا مبهتفش انا بمشى وانا ساكت سااااااكت
9:21pm
Mina El Naggar
كل الناس بتقول كدا يانور
بس ليه ؟
ايه الغريب يعني ايه الي مخليك تقول كدا؟
9:36pm
محمد الجيزاوي
مش عارف يامينا اوصف
بس فاكر تجمع كنتاكى والمتحف والتجمع والجامعة الامريكية كنا بنتحرك فى الميدان كانك بتخرج من اوضة نومك لجلوسك ومن جلوسك لمطبخك لسفرتك. اهل وناسك وبيتك. . لكن بدون شاعرية ولامبالغة
حاسس هناك انى ضيف عند ناس بخلة وعاملين يتاوبو عشان ينامو وانت مضطر تقعد مكظوم عشان برة فى كلاب مسعورة
اقسملك بالله يامينا بكتبلك دلوقتى وعيونى بتبكى
الثوار بقو ايتام
9:36pm
)
....

نعم قد صرنا أيتاماً لما سقطت إنسانيتنا ورضينا بتلوث الصف باعداء الثورة ، نعم كان إسقاط الاخوان بخيانتهم فرض وفريضة لكن كما دفعوا ثمن خيانتهم لمباديء الثورة فسندفع نحن غداً ذات الثمن لأن الذى فى السماء واحد ولاتتبدل قواعده ولايكيل بميكيالين 

أنا أعتزل السياسة .. اعتزل الثورة .. أعتزل هذا الوطن المتطرف 
ترددت كثيراً فى الاستجابة لدعوة أخوتى للسفر إليهم .. لأنى كنت أرى أن خروجى من مصر لايكون إلا سياحة أو حرباً واليوم ماعدت اتنفس فيك ياوطنى 
ياوطنى القاسى ياوطنى المتطرف