السبت، 1 يناير، 2011

فى البدء



فى البدء 
******************
فى البدء كان القلم .. ثم انتحب واحتجب 
فى البدء كانت غربتى  فى موطن المداد وكانت فكرتى فى محبس الارواح فأطلقتها شعاعاً لتبصر الجراح وتبصر الوجود فى  ثوبه القشيب
فى البدء لم نكن وفى النهاية أيضاً لن نكون وبين فناء وفناء قررت ان اخمش الوجود أن اخدش الخلود واترك بصمتى فى وجهه بعمره المديد
فى البدء كان الألم لكننى اعلنت ثورتى اعلنت دولتى اعلنت انى على وجوده سأعلن اننى انا انا 
فأمسكت القلم وبدأت 

فى البدء كان الحب ... ثم هجرٌ وصد ْ، ثم عذاب ٌوغليان فسلوان ونسيان 
تشتعل الحرائق فى ومض العيون .. ثم يستحيل الشوق رغبة وتتحول الرغبة إلى عادة وتنتهى العادة على مقصلة الملل
عند القمة تبدأ رحلة السقوط .. وفى اعلى الفروع يكمن سر الجذور .. 
لأعلى نحن ننتمى أم لأسفل ؟!
 أم كلاهما واحد والسر فى حمقنا  حين ظننا أننا بوصلة الوجود ؟!!

فى البدء كتبت لها بحبر سرّى .. صنعت احساسى بلقاء اول ولقاء اخير ،  ليلة واحدة ياحبيبتى التقينا ومرة واحدة تحدثنا ثم صنعت منك كل نساء العالم .. عجيبة انت نسيت حتى اسمك ولما نزعتك منى وجدتك تحلين بكل العيون  فاكتملت الدائرة من حولى نزعتك منى فوجدتنى غارق بك 
فى البدء انكرتك وفى المنتهى ادركتك   ثم اطلقتك .. لا تعودى فقد قطعت الشجرة لم يعد لك غصن يئويك فقد احرقت كل الغصون فبرد هجرك لم يكن ممكناً محوه إلا بإحراق موطنك
 فى البدء كنت أنت وفى المنتهى بقيت أنا 

فى البدء لم أكن هناك ... واخبرونى فى المنتهى سأكون وسأعرف السر الكبير
ما اعجب الاسرار ألا يمكن أن نعرفها إلا فى النهاية 
لنعرف البداية يجب أن ننتهى . فهل إذا قلت لا اريد أن اعرف فهل سأبقى ؟!!
فى البدء  كانت حيرتى 
وفى المنتهى ................ !!!
__________________________________
نورالدين